آخر 10 مشاركات
دروس الامثلة (الكاتـب : عمر نجاتي - مشاركات : 0 - المشاهدات : 118 - الوقت: 04:45 PM - التاريخ: 06-23-2022)           »          كلمتي في التراث الثقافي.....مقاله بين الماضي والحاظر (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1547 - الوقت: 10:51 AM - التاريخ: 05-06-2022)           »          ألترغيب في زيارة قبر النبي المكرم (صلى الله عليه وسلم) (الكاتـب : عمر نجاتي - مشاركات : 1 - المشاهدات : 2422 - الوقت: 07:33 AM - التاريخ: 04-26-2022)           »          فضل العلم (الكاتـب : عمر نجاتي - مشاركات : 6 - المشاهدات : 9062 - الوقت: 11:29 AM - التاريخ: 04-18-2022)           »          أنواع شربات الحلويات :- (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 5265 - الوقت: 08:48 AM - التاريخ: 01-08-2022)           »          الشمندر الأحمر (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 2682 - الوقت: 09:16 AM - التاريخ: 01-06-2022)           »          26 سر من أسرار الطبخ المدهشة (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 2583 - الوقت: 08:58 AM - التاريخ: 01-06-2022)           »          اذكار مابعد الصلاة المفروضة (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 7952 - الوقت: 11:26 AM - التاريخ: 10-27-2021)           »          التفسير التفاعلي>>القران الكريم (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 29343 - الوقت: 12:00 PM - التاريخ: 03-01-2021)           »          متى يكون سجود السهو وكيف ؟ (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 29810 - الوقت: 10:51 PM - التاريخ: 01-24-2021)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-05-2012, 05:01 PM   رقم المشاركة : 1
الكاتب

صديقة الاطفال

مشرفة

مشرفمشرف

صديقة الاطفال غير متواجد حالياً


الملف الشخصي









صديقة الاطفال غير متواجد حالياً


الألعـــاب الشعبية في الإمارات


الألعـــاب الشعبية في الإمارات

أن الألعاب الشعبية بما تنطوي عليه من جوانب مضيئة في تراثنا الشعبي ولا سيما في أدب الأطفال تعتبر دليلاً على حضارة هذه المنطقة ،ذلك لأنه بالرغم من الظروف الصعبة التي مرت بها المنطقة خاصة ما قبل البترول ولمحدودية الاتصال بالعالم الخارجي نجد هناك ألعاباً متشابهة مع ألعاب يمارسها صبية وفتيات أوربا وأمريكا بالإضافة إلى العالم الثالث وأن اختلف التسميات إلا أن التشابه واضح من حيث طبيعة ومضمون بعض الألعـاب .

ويقدم الباحث أمثلة عديدة لهذه الألعاب ومنها(كرة السلطان) وهي المعروفة عالمياً بأنها الهوكي وكذلك ، لعبة (الطيارة) ولعبة (الحوم) التي لا يختلف اسمها هذا عن الاسم العالمي الحالي وهو (الوثب العالي) بالإضافة إلى ألعاب أخرى معروفة عربياً ودولياً مثل لعبة الحبل وغيرها .

ويستدل من ذلك على أن ثقافة طفل الإمارات في الماضي وبرغم محدودية العالم حوله بحكم وسائل المواصلات في ذلك الوقت إلا أنها جزء من ثقافة إنسانية عالمية

وفيما يلي بعض الإيضاحات عن هذه الألعاب التي رأينـا الإشارة إليها بشيء من التفصيل في إطار الرغبة في المحافظـة عليها :

محينيـو :

تقوم هذه اللعبة على العنف ، وقد يتأذى منها اللاعبون ، ومع ذلك تعتبر من الألعاب الشعبية المحببة للصغار والكبار على حد سواء وأساس اللعبة أن يقوم أحد اللاعبين عن طريق القرعة أو التبرع بربط (رجله) بخيط أو بحبل متين ويربط الطرف الثاني من الحبل بوتد مغروس بالأرض أو بثقل يمنع الحركة بحيث تقتصر حركة اللاعب الـمربوط من رجله على المسافة التي يوفرها لـه الخيط أو الحبل ، وبعد ذلك يقوم اللاعبون ويتراوح عددهم من أربعة إلى عشرة بالالتفاف حول اللاعب المربوط في محاولة (لصكه) أي لضربه بأرجلهم ولا يجوز أبداً استخدام اليد ، ويردد اللاعبون خلال هذه العملية الأغنية التالية :( محينيو أم البصابص، محينيو الحوض يابس ) وعلى اللاعب المربوط أن يرد برجله أيضاً ضربات اللاعبين فإذا استطاع أن يلمس أحد اللاعبين فك رباطه وحل ذلك اللاعب محله وهكذا .


ولا نعرف على وجه التحديد سبب تسمية هذه اللعبة بهذا الاسم ولكن الذي نعرفه تماماً أن اللمس بالأيدي يعتبر عيباً في هذه اللعبة،كما أن ترديد الأغنية المذكورة يشحن اللاعبين بالحماس ويعطي اللعبة العنف المطلوب .


التبـــة :

يمكن أن تشبه هذه اللعبة بكرة المضرب فالتبة عبارة عن كرة بحجم التنس الأرضي، تصنع من التمر الجاف ، الملفوف بقطع من الخيش أو الخيوط القوية لمنعها من التناثر ، ويستخدم إلى جانب التبة أو كرة التمر (المسطاع) أو (الجدفة) وهو بمثابة المضرب ، يوجد في العادة من الطرف القوي لسعف النخيل، لأن أحد أطرافـه عريض والأخر ضامر وهذا يساعد في مسكه ويكون الطرف العريض مناسباً جداً لضرب الكرة .

وأساس اللعبة أن يلعبها فريقان (أ) ، (ب) لا يقل عدد كل فريق عن ثلاثة لاعبين وبعد أن يتم إجراء القرعة بين الفريقين يقوم الفريق صاحب الحظ بمسك (المسطاع) بينما يقف الفريق الآخـر على بعد (200) إلى (300)متر ، على أن يتفرق أفراده على امتداد ساحة العب لتغطية المساحات ـ، ويقف أحد أعضاء الفريق (ب) بجانب اللاعب الخصم الذي يمسك بالمسطاع حتى ترفع لـه الكرة ليضربها ، فإذا وفق بضربها إلى أعلى بمسطاعه ، ولم يتمكن أفراد الفريق الخصم من الإمساك بالكرة قبل أن تسقط على الأرض تسجل نقطه لصالحه ، أما إذا استنفد حقه في الضربات الثلاث دون أن يتمكن من إصابة الكرة يقال (مات اللعب ) فيأتي الفريق (ب) ليحل محل الفريق(أ) ويتولى بكرة الضرب ، ويلاحظ أن اللاعب إذا ما تمكن من ضرب الكرة وكانت الكرة بعيدة ، فعلى رفاقه المحيطين به الذهاب إلى (الهول)-أي المدى- فيقفون هناك حتى يقوم بضربته التالية التي إذا أمسك بها أحد اللاعبين من الفريق الثاني دون أن تسقط على الأرض (مات اللعب ) ، وهكذا يدور اللعب بين الفريقين وغالباً ما يكون الوقت عصراً .



الصقـلة :

يسمونها في بعض الدول العربية "الزقطة"وأصلها خمس حصيات مختارة ومنتقاة بعناية، لا تزيد حجم الواحدة على حبة الفول، وتكون في الغالب ملساء ،ويتكون اللاعبون من اثنين ، أو أربعة ، حيث يقوم كل لاعب برمي حصاة واحدة في الجو ثم يلتقط الأربع بسرعة قبل أن تسقط الخامسة ، ثم يلتقط اللاعب كل حصاة على حده بعد أن يلقي بواحدة في الجو، ليلتقطها قبل أن تسقط ثم يقوم بمحاولة قلب يده بسرعة بشرط أن يتلقى بظهرها الحصيات ، ليختار بعد ذلك اللاعب المنافس "عروسته" أي الحصاة التي يريدها ، وتكون في الغالب في مكان صعب على ظهر كف اللاعب الذي يجب أن يقوم بحركات متوازنة بكفه ، يسقط معها الحصيات ، باستثناء "العروسه" التي يجب مسكها بين إصبعين ، وهكذا .. وكلما أخفق اللاعب في خطوة انتقل اللعب للفريق المنافس ، وحين يعود إليه اللعب مرة أخرى يبدأ من حيث أخطأ .



شـنكعانة :

وهي لون آخر من ألوان "الأرجوحة " العصرية وأساسها لوح عريض من الخشب ، يرتكز من وسطه على ارتفاع ثابت أو على برميل ويجلس اللاعبان ، كل واحد منهما على طرف ، ويأخذان بالتوازن في حركات ممتعة ، ويتطلب الأمر أن يتفق اللاعبان في الوزن ، وفي القدرة على التحمل أيضاً .


الطــرة :

وهي لعبة شـبيهة بالتبـة ولكنها تستبدل كرة التمر بقطعة من الخشب يبلغ طولها حوالي 15سم وتضرب هذه القطعة بمسطاع ، أي بجع من النخيل يشبه المضرب المعروف ، ويطلب من أعضاء الفريق الإمساك بقطعة الخشب ضمن "الهول" وهي منطقة اللعب ، أما إذا أخفق أعضاء الفريق في الإمساك بالقطعة الخشبية فن اللعب ينتقل للفريق الآخر وهكذا .

- ومن الألعاب الشعبية الأخرى العديدة التي نجح (عبيد الصندل) الباحث الشعبي في حصرها وهي كثيرة ومتنوعة ما يلي :



" الخشاش" يطبـح و" البسر" يتعلق :

وهي لعبة شعبية مثيرة وصاخبة يلعبها الفتيان والفتيات على حد سواء ومن سن 8 إلى 16 سنة واسم هذه اللعبة مشتق من البيئة حيث يكثر النخيل .. و"البسر" هو الذي تكون منه الرطب ثم يتحول إلى تمر "الخشاش" هو النوع غير الناضج ويكون خالياً من البذرة وخفيف الوزن وعندما يجف يكون على شكل قشرة منفوخة ونظراً لسهولة تحلل "الخشاش" وسقوطه عرفت اللعبة بهذا الاسم .. فاللاعب الذي لا يستطيع مجاراة اللاعبين والصمود حتى النهاية يكون مثل "الخشاش" أما الذي يواصل فيكون مثل "البسر" .

وتبدأ هذه اللعبة بأن يتماسك اللاعبون بالأيدي بشكل جيد الكف بالكف والأصابع متشابكة، ثم يبدءون بالدوران يميناً ويساراً بشكل متواصل ,بسرعة ويحاول كل لاعب جر اللاعب الآخر الماسك بيده محاولاً الإسراع وإيقاعه، وفي حال وقوع أي لاعب أو تركه ليد رفيقه يخرج من اللعبة، وهكذا حتى يتبقى لاعبان اثنان، وفي هذه الحالة يمكن للحكم اعتبارهما فائزين أو أن يقع أحد اللاعبين ويكون أحدهما هو الفائز .

ويـردد اللاعبون أثناء هذه اللعبة وبشكل متواصل : الخشاش يطيح والبسر يتعلق .



خبـز رقـاق هنتين ابيزه :

وهي لعبة جماعية تعتمد على اللياقة البدنية العالية ، وكانت تلعب بالأحياء وأمام المنازل أو داخل أحواش المنازل وتحتاج هذه اللعبة إلى أرض واسعة ويطول وقت هذه اللعبة تبعاً لعدد اللاعبين وسميت اللعبة بهذا الاسم نسبة إلى الخبز الرقيق والمسمى خبز"الرقاق" حيث كانت تباع كل خبزتين ببيزة، والبيزة عملة هندية كانت تستعمل بدول الخليج خلال فترة الأربعينات ، والبيزة جزء من الروبية الهندية وتشكل الروبية 100 بيزة وأربعمائة أودى والأودى في حجم الجنيه الذهب .

وتبدأ اللعبة بعد إجراء القرعة بين اللاعبين والذي يقع عليه الدور يقوم برسم خط لبداية القفز ثم يقوم اللاعبون خلف خط البداية بشكل مستقيم الواحد تلو الأخر، وبعد ذلك يقوم اللاعب الذي وقعت عليه القرعة بثني جسمه كما في الركوع أثناء الصلاة وينزل من رأسه قليلاً ثم يبدأ اللاعبون بالقفز من فوقه ويحق لكل لاعب أن يضع يديه فوق ظهر لاعب "الهول" – من عليه الدور- ليتم عملية القفز، والذي يقفز من فوق ظهره يعود لخط البداية حسب دوره بين اللاعبين ، وهكذا إلى أن يخطئ أحدهم فيقف مكان اللاعب الذي بدأ اللعبة ، ويحتسب الخطأ إذا لمس اللاعب برأس لاعب الهول أو أن يدفعه برجله أو في حاله عدم استطاعته القفز أو وقوعه على الأرض ، وتستمر هذه اللعبة إلى أن يردد اللاعبون نهايتها ، وطوال اللعب يردد اللاعبون أهزوجة : خبز رقاق تنتين ببـيزة .. خبز رقاق تنتين ببـيزة .



هـدو المسلسـل :

وهي لعبة جماعية شيقة يتخللها المرح والكر والفر، ويختار اللاعبون حكماً بينهم يجري القرعة بين اللاعبين حتى يحصل على اللاعب المسمى بالمسلسل، وجاءت هذه التسمية من السلسلة حيث يكون هناك سلسلة من المعدن مربوطة بحبل مثبت بالأرض ويضع لاعب المسلسل إحدى رجليه داخل خية السلسلة ومن هنا جاءت هذه التسمية ، وبعد أن يوعز الحكم ببدء اللعبة يردد اللاعبون هدو المسلسل هدوه ، في بطنه بيضة هدوه ..قطاعي هدوه .. وتكرر ثلاث مرات وفي المرة الثالثة يقوم الحكم بفك رجل اللاعب المسلسل وهنا تبدأ مطاردة اللاعبين ويحق له أن يضربهم بقبضة يده ، أي "يدحهم دح"..ويقوم بإمساك أحدهم ، هنا يقف اللاعب الممسوك مكان لاعب المسلسل وهكذا .

ويقال أن هذه اللعبة ابتكرت من قبل بعض الشباب الذين شاهدوا أمام أحد البيوت وساغا لجمل بالأرض والجمل غير موجود ومعلق بها قيد وسلسلة وهنا اختير أحد اللاعبين ووضعت رجله داخل وساغ الجمل ، وعندما بدأت اللعبة فكت رجله من قبل أحدهم وبهذه الطريقة عرفت اللعبة باسم"هدو المسلسل"، ويقال أيضاً أن هناك عبداً ضخماً وعملاقاً من الجن مسلسلاً بالحديد يحدث صوتاً أثناء سيره، وكانت هذه من الخرافات التي يتداولها الناس .

حبيـل ااـزين :

أما لعبة حبيل الزين فهي لعبة جماعية تمتاز باشتراك عدد كبير من أبناء الحي من الأولاد والشباب وهي تحتاج إلى جهد ويشارك فيها من 10 إلى 20 لاعباً ، وتحتاج ممارستها إلى حبل وغطرة ووتد وتلعب في أرض منبسطة محددة في صورة دائرة نصف قطرها 3 أمتار ويغرس الحبل بأرض الملعب في مركز الدائرة وطول الحبل (3) أمتار .

يقوم اللاعبون باختيار حكم ويضع كل لاعب قطعة من لباسه في مركز الدائرة ويقوم الحكم بوضع حصى صغيرة في قبضة يده وتحت أحد الأصابع ويطلب من اللاعبين معرفة مكان الحصى ومن يخفق يكون هو لاعب الوسط حيث يقوم بإمساك طرف الحبل بيده وغطره باليد الأخرى ، وعندما يأذن الحكم يحاول باقي اللاعبين دخول الدائرة لأخذ أدواتهم ويقوم اللاعب حامي الدائرة بردهم والحيلولة دون دخولهم بضربهم بالغطرة وفي حالة لمسه أحد منهم يخرج هذا اللاعب خارج الملعب ، وهكذا حتى لا يبقى أي لاعب ثم يبدل لاعب الوسط بأخر وتعاد اللعبة من جديد .. وهكذا .

أما إذا لم يستطع لاعب الوسط التغلب على جميع اللاعبين وبقي منهم لاعب أو أكثر استطاعوا أخذ كل الأدوات من مركز الدائرة في هذه الحالة يحكم على لاعب الوسط أن يحمل اللاعبين المتبقين بشكل أحادى على ظهره من مركز الدائرة إلى مسافة عشرة أمتار ، ويحظر على اللاعبين ضرب لاعب الوسط في الأماكن الخطرة كالرأس مثلاً أو ضربه بأي أداة دون الغطرة، ويحظر ذلك أيضاً على لاعب الوسط ومن يفعل ذلك يطرده الحكم .

ومن الألعاب الشعبية التي يشرحها (عبيد صندل) :


السـخامة " الفحمـة " :

هي لعبة شعبية بحرية يلعبها الأولاد داخل مياه البحر حيث يتجمع عدد من الفتية ومع أحدهم قطعة من السخامة أي "الفحم" باعتبارها تطفو فوق سطح الماء يضعها أحدهم داخل كف يده ثم يبدأ بالتلويح بها على مستوى سطح الماء وداخله محدثاً أمواجاً ورشات من رذاذ الماء وكذلك بقية اللاعبين يقومون بنفس الحركة ثم يتركها من يده حيث يخوض الماء ويلتقطها أحد اللاعبين وهكذا تستمر اللعبة وترى الأولاد بالماء يتطاير على وجوههم محدثين أمواجاً وأصواتاً صاخبة داخل الماء وتستمر هذه اللعبة طالما أن الأولاد مستأنسون بها .

الحصــاة :

هي لعبة شعبية بحرية يلعبها الأولاد في البحر حيث يتجمع الفتية ما بين 12 إلى 16 سنة ويكون مع أحدهم حصاة ملساء بحجم نصف الكف ورقيقة نوعاً وبشكل بيضاوي نسبياً أو مدورة ثم يقذف بها أحدهم محاولاً تنطيطها فوق سطح الماء لتلاقي سطح الماء عدة مرات حيث تحتسب له وبعد ذلك يتسارع اللاعبون للسباحة داخل مياه البحر والغوص لإحضار هذه الحصاة والذي يجلبها يقوم برميها بعد أن يخرج الأولاد من الماء وهكذا وتستمر هذه اللعبة دون وقت محدد وتعود هذه اللعبة الأولاد على قوة التحمل البدنية من حيث إتقان السباحة وبالتالي الغوص تحت الماء لفترة والتعود على رهبة مياه البحر .


السـباق بالسـباحة :

يتجمع اللاعبون على شواطئ البحر أو الخور ويختارون حكماً فيما بينهم ، وتحدد مسافة معينة للسباق ، وليس لها حد معين وهناك أنواع من رياضة السباحة كسباحة الظهر أو السباحة العادية وبعد أن يقف اللاعبون عند خط البداية يوعز الحكم بالبدء وهنا يبدأ اللاعبون بالسباحة حتى يصل أحدهم لخط النهاية المتفق عليه ويحدد الأول والثاني والثالث ثم يعاد السباق بين أول المجموعات إلى أن يفوز بالشوط الأخير الأول والثاني والثالث وهكذا .

وتساعد هذه اللعبة على إجادة فنون السباحة واكتساب المهارات الخاصة بالبحر .



المريحـانة :

هي لعبة شعبية يمارسها الكبار والصغار وخاصة الفتيات وهي عبارة عن لعبة الأرجوحة حيث تقوم الفتيات باختيار شجرتين قريبتين من بعضهما البعض ويربطن الحبل الطويل بغصن شجرة قوي وتجلس الفتاة في منتصف ثنية الحبل والتي تكون مرتفعة عن الأرض بحدود 70 سم وتبدأ الفتيات بدفعها للإمام والخلف وهي ممسكة بيديها طرفي الحبل المربوط بالغصن ويمكن أن تركب فتاتان على هذه المريحانة مقابل بعضهما البعض بشكل الوقوف واحدة تدفع للأمام وعند الانتهاء من الدفعة تأخذ الأخرى دورها فتدفع للجهة المقابلة وهكذا وبعد أن تنتهيا أو تنهي راكبة المريحانة تأخذ مكانها فتاة أخرى وهكذا وليس لها وقت محدد ويهزجن بأغانٍ محببة لهن وتكون بالألحان وخاصة بهذه اللعبة وتلعب في أيام العطل والأعياد وفي رحلات البر وتعتبر هذه اللعبة من أقدم الألعاب الشعبية في الإمارات


م\ن


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:34 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir