آخر 10 مشاركات
كلمتي في التراث الثقافي.....مقاله بين الماضي والحاظر (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 361 - الوقت: 10:51 AM - التاريخ: 05-06-2022)           »          ألترغيب في زيارة قبر النبي المكرم (صلى الله عليه وسلم) (الكاتـب : عمر نجاتي - مشاركات : 1 - المشاهدات : 600 - الوقت: 07:33 AM - التاريخ: 04-26-2022)           »          فضل العلم (الكاتـب : عمر نجاتي - مشاركات : 6 - المشاهدات : 8329 - الوقت: 11:29 AM - التاريخ: 04-18-2022)           »          أنواع شربات الحلويات :- (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 3962 - الوقت: 08:48 AM - التاريخ: 01-08-2022)           »          الشمندر الأحمر (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1984 - الوقت: 09:16 AM - التاريخ: 01-06-2022)           »          26 سر من أسرار الطبخ المدهشة (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1947 - الوقت: 08:58 AM - التاريخ: 01-06-2022)           »          اذكار مابعد الصلاة المفروضة (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 6595 - الوقت: 11:26 AM - التاريخ: 10-27-2021)           »          التفسير التفاعلي>>القران الكريم (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 27962 - الوقت: 12:00 PM - التاريخ: 03-01-2021)           »          متى يكون سجود السهو وكيف ؟ (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 29102 - الوقت: 10:51 PM - التاريخ: 01-24-2021)           »          ماذا افعل في الصلوات التي فاتتني على مدار حياتي؟ (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 23111 - الوقت: 10:30 PM - التاريخ: 01-24-2021)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-20-2017, 10:15 AM   رقم المشاركة : 1
الكاتب

OM_SULTAN

المشرف العام

OM_SULTAN غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








OM_SULTAN غير متواجد حالياً


وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ سلسلة مباركة تتحدث عن اخلاقة ﷺ


وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ سلسلة مباركة تتحدث عن اخلاقة ﷺ
( مقدمة ) 6 إقرأ يا مُحِب عن حبيبك ﷺ( سلسلة مباركة تتحدث عن اخلاقة ﷺ )
(عنوانها ،وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ)
١-(( قدوةٌ في الصلاة ، والصيام ، وزواجه ﷺ ))
عن انسٍ بن مالكٍ رضي الله عنه قال :((جاء ثلاثةُ رهطٍ إلى بيوتِ أزواجِ النَّبيِّ ﷺ يسأَلون عن عبادةِ النَّبيِّ ﷺ فلمَّا أُخبِروا كأنَّهم تقالُّوها فقالوا: وأينَ نحنُ مِن النَّبيِّ ﷺ قد غُفِر له ما تقدَّم مِن ذنبِه وما تأخَّر؟! قال أحدُهم: أمَّا أنا فإنِّي أُصلِّي اللَّيلَ أبدًا وقال الآخَرُ: أنا أصومُ الدَّهرَ ولا أُفطِرُ وقال الآخَرُ: أنا أعتزِلُ النِّساءَ ولا أتزوَّجُ أبدًا فجاء رسولُ الله ﷺ فقال: ( أنتم الَّذي قُلْتُم كذا وكذا ؟ أمَا واللهِ إنِّي لأخشاكم للهِ وأتقاكم له لكنِّي أصومُ وأُفطِرُ وأُصلِّي وأرقُدُ وأتزوَّجُ النِّساءَ فمَن رغِب عن سنَّتي فليس منِّي))

فمن ترك طرقتي وأخذَ بطريقة غيري فليسَ منّي.وطريقة النَّبيِّ ﷺ الحنفية السّمحة ، فيفطرُ ليتقوى على الصّوم ، وينام ليتقوّى على القيام ، ويتزوّج لإعفاف النَّفس ، وتكثير النّسل.

٢-(( قدوة في الحج ))
والحجُّ من أوضح عباداتِ الإسلام التي يتجلّى فيها اتباعُ النبي ﷺ ، والتأسّي به. وقد أمر ﷺ بالاقتداء به في الحج بقوله : (( لِتأْخذوا مناسكَكم . فإني لا أدري لعلِّي لا أحُجُّ بعدَ حَجَّتي هذه )) رواه مسلم .
والاقتداء بالنبيِّ ﷺ لا يقتصرُ على صفاته المعنويّةِ، بل يتعدّى ذلك ، ليشملَ الاقتداءَ به في جوانب حياته العمليِةِ، فهديه في ذلك ﷺ أكملُ هديٍّ ، يقتدي به المسلمُ.ففي الطعامِ والشرابِ؛ لا يردُّ موجوداً ، ولا يتكلفُ مفقوداً. ما قرّبَ إليه شيءٌ من الطيباتِ إلا أكله، ما عاب طعاماً قطُّ ، إن اشتهاه أكله ، وإلا تركه.
ويرى الهلالُ، ثم الهلالُ ثم الهلالُ ، ولا يوقد في بيته نارٌ.صحيح البخاري.
٣-(( قدوةٌ في النوم والاستيقاظِ ))
كان ينامُ إذا دعته الحاجةُ الى النومِ على شِقُّه الأيمن، ذاكراً الله تعالى، غير ممتلئ البدن من الطعام والشرابِ. وكان إذا اراد ان ينامَ وضعَ يدهُ تحتَ راسهِ ثٌمَّ قالَ:( اللهمَّ قِنِي عذابَك يومَ تبعثُ عبادَك)صححه الالباني رحمه الله .
٤-(قدوة في كلامه وسكوته وضحه وبكائه ﷺ).
كان اذا تكلّم ؛ تكلّمَ بكلامٍ مفصّل مبينٍ يعده العادُّ يتخلّل السكتاتُ بين أفراد الكلام ، بل هديه فيه أكمل الهدي.
وكان كثيراً ما يعيدُ الكلامَ ثلاثاً ليعقلَ عَنْهُ، وكان اذا سلّمَ سلّمَ ثلاثاً.رواه البخاري
وَكانَ طويلَ السكوتِ، لا يتكلمُ بشئٍ في غير حاجةٍ، ويتكلّم بجوامع الكلمِ، وكان لا يتكلمُ فيما لا يعنيهِ ، ولا يتكلمُّ إلا فيما يرجو ثوابه ،وإذا كره شيء؛ عُرَف في وجهه ﷺ ، وكان جلُّ ضحكه التبسّم ، بل كله تبسمُ ، فكان نهاية ضحكه ان تبدوَ نواجذه ، وكان يضحكُ مما يضحك منه ، وهو مما يتعجبُ من مثله ، ويستغربُ وقوعه ويستندر.
اما بكاؤه ﷺ فكان من جنسِ ضحكه ، لم يكنْ بشهيقً، ورفع صوتٍ ، كما لم يكنْ ضحكه بقهقةٍ ، ولكن كانتْ تدمعُ عيناه حتى تهملا، ويُسمع لصدره ازيزٌ.
وكان بكاؤهُ تارةً رحمةً للميتِ، وتارة ً خوفاً على أمَّته وشفقةً عليها، وتارةً من خشيةِ الله ، وتارةً عن سماعِ القرآن الكريم ، وهو بكاءُ اشتياقٍ ومحبةٍ وإجلالٍ ، مصاحبٌ للخوفِ، والخشيةِ، ولما ماتَ ابنه ابراهيم عليه السلام ، دمعتْ عيناه وبكي رحمةً له، وبكى عند قبر امه طويلاً ،وبكى لمّا شاهد إحدى بناته ونفسها تفيضُ، رواه الشيخان .
وبكى لما مات عثمان بن مطعون ، وبكى لما كسفت الشمسُ ، وصلى صلاة الكسوف، وجعل يبكى في صلاته، وبكى لما جلس على قبر إحدى بناته ، وكان يبكى أحياناً في صلاة الليل.اما قال الله فيه ؟(وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ) بلا.
اللهم لاتحرمنا شفاعته ، والاكثار من الصلاة عليه ﷺ .
..لها تتمة ان شاء الله تعالى، انتظرونا.
والله الموفق والهادي الى سوآء السبيل✍ محبكم في الله الشيخ حسن ابراهيم .
الخميس.الموافق:🌴19/1/2017 🌴
لايفوتكم أجر النشر ولكم جزيل الشكر.


الصور المرفقة
     
آخر تعديل OM_SULTAN يوم 01-20-2017 في 10:20 AM.
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:23 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir