آخر 10 مشاركات
التفسير التفاعلي>>القران الكريم (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 81 - الوقت: 12:00 PM - التاريخ: 03-01-2021)           »          متى يكون سجود السهو وكيف ؟ (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 3163 - الوقت: 10:51 PM - التاريخ: 01-24-2021)           »          ماذا افعل في الصلوات التي فاتتني على مدار حياتي؟ (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 2803 - الوقت: 10:30 PM - التاريخ: 01-24-2021)           »          عمليا.. كيف كان يتوضأ الرسول ﷺ (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1946 - الوقت: 10:19 PM - التاريخ: 01-24-2021)           »          عمليا.. ‏تعلم كيفية الصلاة الصحيحة قبل الندم (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1913 - الوقت: 09:51 PM - التاريخ: 01-24-2021)           »          كم عدد ركعات قيام الليل وأهم أدعية في قيام الليل (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 1 - المشاهدات : 1946 - الوقت: 09:48 PM - التاريخ: 01-24-2021)           »          أركان و واجبات و سنن الصلاة و الفرق بينهم: (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1943 - الوقت: 02:43 AM - التاريخ: 01-24-2021)           »          فوائد الصلاة الطبية (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1864 - الوقت: 02:39 AM - التاريخ: 01-24-2021)           »          عدد ركعات الصلوات الخمس الفرض والسنة (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1966 - الوقت: 02:34 AM - التاريخ: 01-24-2021)           »          🏵السنن الرواتب أو صلاة الرواتب هي (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1977 - الوقت: 02:22 AM - التاريخ: 01-24-2021)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-24-2021, 02:22 AM   رقم المشاركة : 1
الكاتب

OM_SULTAN

المشرف العام

OM_SULTAN غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








OM_SULTAN غير متواجد حالياً


🏵السنن الرواتب أو صلاة الرواتب هي

🏵السنن الرواتب أو صلاة الرواتب هي
: نوع من صلاة النفل المؤقت بزمن، تختص بكونها تابعة للصلوات الخمس المفروضات، إما قبل صلاة الفرض ويدخل وقتها بدخول وقت ذلك الفرض، وإما بعده ويدخل وقتها بالإنتهاء من فعل صلاة الفرض. ويخرج وقت كل منهما بخروج وقت الفرض. وقد شرعت راتبة الفرض جبرا للخلل الحاصل في كمال الفرض، كنقصان خشوع أو تدبر قراءة. والرواتب بحسب درجة فضيلتها إما سنة مؤكدة وهي ركعتان قبل صلاة الفجر، وأربع قبل الظهر، وركعتان بعده، وركعتان بعد المغرب، وركعتان بعد العشاء. وإما مستحبة وهي: إضافة ركعتين بعد الظهر، وأربع ركعات قبل العصر، وركعتان قبل المغرب، وركعتان قبل العشاء. ويختم صلاته بالوتر.

🏵السنن الرواتب
السنن الرواتب هي: الصلوات المسنونات التابعة للصلوات الخمسالمفروضات ركعتان أو أربع تُصَلَّى في أوقات محددة، إما قبل الفريضة أوبعدها. ومنها ما هو سنة مؤكدة ومنها ماهو مسنون بدليل شرعي، لكنه في رتبة أقل من المؤكد. ورواتب السنن المؤكدة هي: اثنتا عشرة ركعة: منها أربع قبل الظهر في تسليمتين، وثنتان بعدها في تسليمة واحدة، وثنتان بعد المغرب في تسليمة واحدة، وثنتان بعد العشاء في تسليمة واحدة، وثنتان قبل صلاة الفجر في تسليمة واحدة، وقد كان النبي يحافظ عليها في الحضر وينصح أصحابه بصلاتها.

وأما غيرها؛ فقد ثبتت مشروعيته بأدلة أخرى، وهو المسنون في درجة ما بعد المؤكد، وهي: أن يضاف على المؤكد ركعتين بعد الظهر، وأربع ركعات قبل العصر، وركعتان قبل المغرب، وركعتان قبل العشاء.

🏵أقسام الراتبة وأنواعها
تنقسم السنة الراتبة إلى مؤكدة ومستحبة، وكلاهما نفل مؤقت، ثبت بدليل شرعي، لكن المقصود من هذا التقسيم هو: اختصاص النفل المؤكد بخصائص شرعية تدل على تأكيد طلبه، فلا يكون فرضا بل أقرب إلى الفرض. وأما الرواتب المستحبات؛ فهي ثابتة بدليل شرعي أيضاً، لكن المؤكد أفضل منها رتبة.

🏵الراتبة المؤكدة
الراتبة المؤكدة هي: السنة المؤكدة، التي ثبت نقلها بالسنة النبويةوواظب النبي محمد عليها، ولم يتركها إلا مرة أو مرتين، وحث على فعلها. والتي ثبت دليل مشروعيتها بالإتفاق مذكورة في حديث ورد في الصحيحين
عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: حفظت من رسول الله عشر ركعات، ركعتين قبل الظهر، وركعتين بعدها، وركعتين بعد المغرب في بيته، وركعتين بعد العشاء في بيته، وركعتين قبل الصبح. متفق عليه.
—صحيح البخاري
صحيح مسلم عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: صليت مع النبي : ركعتين قبل الظهر، وركعتين بعدها، وركعتين بعد المغرب، وركعتين بعد العشاء، وركعتين بعد الجمعة. متفق عليه
وفي بعض طرقة عن ابن عمر قال: حدثتني أختي حفصة أنه كان يصلي ركعتين خفيفتين بعدما يطلع الفجر.
—صحيح البخاري
صحيح مسلم

🏵مراتب التفضيل
تختلف درجة صلاة الراتبة بحسب ما يقترن بمشروعيتها من خصائص التأكيد، فالراتبة المؤكدة أفضل، من باقي الرواتب، والآكد أفضل من المؤكد، وهكذا بحسب ما يوجد من المؤكدات، ومراتبها في التفضيل كما يلي:
ركعتان قبل صلاة الفجر هي آكد الرواتب وأفضلها، وهي سنة مؤكدة عند الجمهور، خلافا لأبي حنيفة حيث جاء القول عنه بوجوبها.باقي الرواتب المؤكدة بعد راتبة الفجر وهي:أربع ركعات قبل صلاة الظهر وركعتان بعدها.ركعتان بعد صلاة المغربركعتان بعد صلاة العشاء ويضاف إليها صلاة الوترباقي الرواتب وهي:زيادة ركعتين بعد صلاة الظهر.أربع ركعات قبل صلاة العصر.ركعتان قبل صلاة المغرب.ركعتان قبل صلاة العشاء.

🏵أوقاتها
يرتبط وقت صلاة الراتبة بوقت صلاة الفرض، ويكون ارتباطها بالفرض الذي تصلى معه، لكونها تابعة لذلك الفرض. وهي نوعان
راتبة قبل الفرض، وتسمى: (راتبة قبلية)، ويدخل أول وقتها بدخول وقت الفرض، وتصلى قبله ويجوز تأخيرها بعده أداء. ويخرج وقتها بخروج وقت الفرض.راتبة بعد الفرض، وتسمى: (راتبة بعدية) ويدخل أول وقتها بالإنتهاء من فعل الفرض، فلا تصلى قبله، ويخرج وقتها بخروج وقت الفرض.
🏵دليلها
سنة الفجر
قال رسول الله : «ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها»[1].وتقول عائشة رضى الله عنها: «لم يكنِ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، على شيءٍ من النوافِلِ، أشدَّ منه تعاهُدًا على ركعتَيِ الفجرِ .»[2]
سنة الظهر والمغرب والعشاء
عن عائشة رضي الله عنها قالت: «كان النبي يصلي في بيتي قبلَ الظهرِ أربعًا . ثم يخرج فيصلي بالناسِ . ثم يدخل فيصلي ركعتَين . وكان يصلي بالناس المغربَ . ثم يدخل فيصلي ركعتَين . ويصلي بالناس العشاءَ . ويدخل بيتي فيصلي ركعتَين»[3] عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: ( حفظت من النبي عشر ركعات: ركعتين قبل الظهر، وركعتين بعدها، وركعتين بعد المغرب في بيته، وركعتين بعد العشاء في بيته، وركعتين قبل الصبح ) متفق عليه[4]
🏵فضلها
عن أم حبيبة أن النبي قال: «مَن صلَّى ثِنتَي عشرةَ رَكْعةً ، في يومٍ وليلةٍ ، بنَى اللَّهُ لَه بيتًا في الجنَّةِ» [5]، وجاء تحديدها عندالترمذي: «أربع قبل الظهر، وثنتان بعدها، وثنتان بعد المغرب وثنتان بعد العشاء، وثنتان قبل الفجر».[6].
وكذلك من حديث أم حبيبة بنت أبي سفيان أم المؤمنين رضي الله عنها ، أنها سمعت النبي يقول : «من حافظ على أربع قبل الظهر وأربع بعدها حرمه الله تعالى على النار»[7]
🏵مراجع
^ الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 725^
الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1163^
الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 730^
شرح أحاديث السنن الرواتب
^ الراوي: رملة بنت صخر بن حرب المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 1808^
الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 414
^ الراوي: رملة بنت صخر بن حرب المحدث: ابن باز - المصدر: فتاوى نور على الدرب لابن باز - الصفحة أو الرقم: 10/278
🏵شرح حديث السنن الرواتب
النوافل التي حفظها ابن عمر من النبي صلى الله عليه وسلم
قال المؤلف رحمه الله: [وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: ( حفظت من النبي صلى الله عليه وسلم عشر ركعات: ركعتين قبل الظهر، وركعتين بعدها، وركعتين بعد المغرب في بيته، وركعتين بعد العشاء في بيته، وركعتين قبل الصبح ) متفق عليه.
وفي رواية لهما: ( وركعتين بعد الجمعة في بيته ).
ولـ مسلم : ( كان إذا طلع الفجر لا يصلي إلا ركعتين خفيفتين ) ].
بدأ المؤلف رحمه الله يفصل في أنواع التطوع، وبدأ بالأهم أي: بالسنة الراتبة مع الفريضة ؛ لأن هذه السنن كان صلى الله عليه وسلم يداوم عليها ولا يتركها، حتى إنه فاته بعض منها فقضاها في غير وقتها، وفاته بعضها حين اجتمع ببعض الوفود فقضاها بعد خروج وقتها، كما حدث في فوات الركعتين بعد الظهر، عندما جاء وفد عبد القيس فشغلوه عنهما حتى صلى العصر، فلما دخل بيته ذكرهما فصلاهما، فسئل في ذلك: كنت تنهى عن الصلاة في هذا الوقت، وأنت الآن تصلي؟ فقال: ( ركعتان بعد الظهر شغلت عنهما مع وفد عبد القيس فأنا أقضيهما ).
وكذلك ركعتي ما قبل الفجر، في عودتهم إلى المدينة لما عرسوا في الوادي، فقال: ( يا بلال ! اكلأ لنا الفجر ) فما أيقظهم إلا حر الشمس، فعذره رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم قال: ( ارتحلوا من هذا الوادي؛ فإن فيه شيطاناً ) فخرجوا من الوادي، وأمر بلالاً بأن يؤذن، فأذن، ثم صلوا سنة الصبح مع فريضتها، فما تركها حتى وهو في سفر، وكذلك صلاة الوتر.
إذاً: هذه السنن تسمى الرواتب، أي: راتبة مرتبة منتظمة مع الصلوات الخمس، و ابن عمر رضي الله عنه له عدة روايات بعدة صلوات، و ابن عباس وغيره.
فبدأ المؤلف بـ ابن عمر فقال: (حفظت من النبي صلى الله عليه وسلم عشر ركعات) وأخذ يفصلها، وهذا في أسلوب البيان من باب التفصيل بعد الإجمال، وهذا مما يعطي الإنسان انتباهاً، ويسهل على الإنسان ضبطه، قال: (حفظت عشر ركعات)، ثم أنت الآن تنتظر التفصيل، هل يأتي بعشر أم بثمان؟ فعندما يأخذ الإنسان الجملة، ثم يبدأ يأخذ التفصيل فإن ذلك يكون أدعى للمتابعة، وللضبط عند السامع، وهذا أسلوب بياني رفيع يأتينا به ابن عمر رضي الله عنه، قال: ( حفظت من النبي صلى الله عليه وسلم عشر ركعات: ركعتين قبل الظهر، وركعتين بعدها، وركعتين بعد المغرب في بيته، وركعتين بعد العشاء في بيته، وركعتين قبل الصبح ) وجاءت روايات بزيادة ركعتين سواء كان مع الظهر أو مع العصر، لكن يهمنا في عدد العشر ركعات، فحديث ابن عمر : (ركعتين قبل الظهر، وركعتين بعدها، ثم ذكر ركعتين بعد المغرب)، أين العصر؟ لم يذكر له شيئاً لا قبله ولا بعده، وسيأتي له بيان آخر، قال: (وركعتين بعد المغرب في بيته)، أين بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ في مسجده، ولكن كان متحيزاً عن المسجد، وهل كل إنسان يصلي ركعتين بعد المغرب في بيته أم أنه إذا ذهب إلى البيت شغل فذهب الوقت، أم يصليها في المسجد؟ ومن كان بيته بمنزلة بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم من المسجد كـ أبي بكر مثلاً حيث كان بيته بجوار المسجد، و العباس كذلك و مروان ، فمن كان بيته بمنزلة أو مقارباً لبيت رسول الله صلى الله عليه وسلم من المسجد، إن كان سيجلس في المسجد ولن يخرج إلى بيته فهل يذهب ويصلي في بيته ويعود إلى المسجد، أم يصليها في المسجد حيث هو؟ يصليها في المسجد، لكن إن كان صلى المغرب وسيخرج، إن كان بيته بمثابة بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أو قريباً من المسجد، وسيخرج فليصلها في بيته، ولكن لماذا الصلاة في البيت؟ هل البيت مسجد؟ المسجد هذا يختص بـ ( صلاة في مسجدي هذا بألف صلاة ) فلماذا لم يصلها في المسجد لكي يظفر بألف صلاة وذهب وصلاها في بيته؟ قالوا: البيوت ينبغي أن يكون لها حظ من الصلاة سواء صلاة النساء اللاتي تسقط عنهن الجماعة، أو صلاة الرجال من السنن والنوافل، وجاء في الحديث: ( خير صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة ) والمكتوبة تؤدى في المسجد مع الجماعة، والسنن في البيت، فبعضهم يقول: خير صلاة المرء في بيته ويدخل فيها الراتبة، وبعضهم يقول: لا، لا يدخل فيها إلا الصلاة المطلقة فقط كقيام الليل والضحى؛ بعداً عن الرياء والسمعة، أما الراتبة فالكل يؤديها، ولكن عندما يصلي الفريضة في المسجد ويخرج إلى البيت يصلي، هل البيت خال أم أن فيه أناساً؟ لا شك أن البيت فيه أناس، وأقل ما يكون فيه الزوجة والأولاد، فتكون صلاة النافلة في البيت بمثابة التعليم، ويأخذ البيت حظه من بركة الصلاة: ( لا تجعلوا بيوتكم قبوراً )؛ لأن البيت الذي لا يصلى فيه كالقبر المهجور، لكن الذي تكون فيه صلاة، ويسمع فيه القرآن وذكر الله سبحانه وتعالى، هذا تحصل فيه البركة.
إذاً: ابن عمر رضي الله تعالى عنهما يذكر لنا من النافلة مما حفظه هو عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ركعتين قبل الظهر، وركعتين بعدها) ثم تخطى العصر، وجاء إلى المغرب فقال: (ركعتين بعد المغرب في بيته)، وذهب إلى العشاء فقال: (وركعتين بعد العشاء في بيته) رغم أن هناك نوافل مطلقة بعد المغرب، وكذلك نوافل بعد العشاء وهي الوتر، ثم ذهب إلى صلاة الصبح.
وقد يقول قائل: لماذا لم يذكر ابن عمر النوافل من أول النهار؟ ولماذا لم يبدأ بالصبح؟ لعل ابن عمر نظر إلى أول صلاة فريضة من الصلوات الخمس، ونعلم أن الصلوات الخمس فرضت ليلة الإسراء في الليل والرسول صلى الله عليه وسلم نزل قبل الفجر وما صلى الصبح، ونزل جبريل ليعلم النبي صلى الله عليه وسلم الصلوات الخمس، وكان أول نزوله لتعليم النبي صلى الله عليه وسلم في صلاة الظهر، فكانت من جهة الفرضية كلها فرضت خمس صلوات كما في حديث موسى عليه السلام، ولكن التطبيق العملي كانت بدايته من الظهر.

فأقول: لعل ابن عمر رضي الله عنه راعى هذه الناحية والله أعلم.
إذاً: هذه عشر ركعات نسميها: (عشر ابن عمر ) وهي: ركعتان قبل الصبح، وركعتان قبل الظهر، وركعتان بعد الظهر، وركعتان بعد المغرب، وركعتان بعد العشاء.
والمؤلف سيأتي بزيادة عن ذلك، سيأتي بأربع قبل الظهر وأربع بعدها، وأربع قبل العصر، فلماذا قدم بعشر لـ ابن عمر ؟ لعل المؤلف رحمه الله -وهذا استنتاج فقهي- ذكر العموم في التطوع في قوله صلى الله عليه وسلم: ( أعني على نفسك بكثرة السجود ) ثم جاء يبين أقل الرواتب، وأقل صلاة راتبة هي ما جاءت في حديث ابن عمر ، وما جاء بعد ذلك لا ينهض في القوة بأن يساوي حديث ابن عمر ، لأنه سيأتي ويذكر لنا أربعاً قبل الظهر، وهي ليست في التوكيد كالركعتين، وأربعاً بعد الظهر وهي ليست في التوكيد كالركعتين، وأيضاً سيذكر أربعاً قبل العصر، وليست في التوكيد كالركعتين كذلك.
إذاً: المؤلف بدأ بالعشر وعلى هذا الترتيب الموجود ليبين أقل الراتبة في اليوم والليلة.
قال: [وفي رواية: ( وركعتين بعد الجمعة في بيته )].
عندما قال: وفي رواية: (وركعتين بعد الجمعة في بيته) فكم زاد على العشرة؟ لا توجد زيادة في عدد الركعات، لكن هي زيادة تفصيل، أي: كأنه يقول: إذا كان ظهره جمعة، وصلى الجمعة محل الظهر تكون النافلة ركعتين في بيته، وأما قبل الجمعة فقد جاء الحديث مطلقاً: ( من بكر وابتكر، وصلى ما تيسر له ) فلم يحدد لا ركعتين ولا أكثر ولا أقل.
إذاً: نقول: إن المؤلف رحمه الله من فقهه وإتقانه قدم حديث ابن عمر في الصلوات الخمس في بيان أقل الراتبة، والجمعة لها صلاة قبلية وبعدية، ولكن يختلفون فيها، فمنهم من يقول: نافلة الجمعة كالظهر تؤدى قبل وبعد، وبعضهم يقول: لا، نافلة الجمعة قبلها ليس لها حد، وبعدها ركعتان، وبعضهم يقول: أربع ركعات بعدها في المسجد وركعتان في البيت؛ لأن خير صلاة المرء في بيته.
🏵شرح كتاب بلوغ المرام من أدلة الأحكام من تأليف الإمام الحافظ أبي الفضل أحمد بن علي بن محمد الكناني الشافعي المعروف بابن حجر العسقلاني المتوفى سنة (852هـ).
🏵 للشيخ عطية محمد سالم رحمه الله تعالى


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:55 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir