آخر 10 مشاركات
فوائد السنا مكي حلول السناCassia Sennaواوصى به رسولنا الكريم صلى الله عليه واله وصحبه (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 1 - المشاهدات : 1014 - الوقت: 08:29 PM - التاريخ: 04-15-2018)           »          من أحكام الصلاة للمسافر (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 99 - الوقت: 07:58 AM - التاريخ: 04-08-2018)           »          قصيدة المايدي بن ظاهر: ولا جافيت خلٍ لي مود ولا صافيت حدٍ ما اهتواني (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 90 - الوقت: 06:45 AM - التاريخ: 04-08-2018)           »          سَيَفْتَح الْلَّه بَاباً كُنْت تَحْسَبُه مِن شِدَّة الْيَأْس لَم يُخْلَق بِمِفْتَاح (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 74 - الوقت: 05:14 PM - التاريخ: 04-07-2018)           »          صمت فقالوا كليل اللسان.. نطقت فقالوا كثير الكلم (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 60 - الوقت: 01:12 PM - التاريخ: 04-07-2018)           »          قصيدة الربيع للشاعر البحتري والنحو والاعراب (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 81 - الوقت: 12:36 PM - التاريخ: 04-07-2018)           »          يُغَطّى بِالسَّمَاحَةِ كُلُّ عَيْبٍ=وكمْ عَيْبٍ يُغَطِّيهِ السَّخَاءُ (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 128 - الوقت: 10:41 AM - التاريخ: 04-04-2018)           »          وعينُ الرِّضا عن كلَّ عيبٍ كليلة ٌ- وَلَكِنَّ عَينَ السُّخْطِ تُبْدي المَسَاوِيَا (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 93 - الوقت: 10:39 AM - التاريخ: 04-04-2018)           »          من قصيدة للحلاج قدس الله سره (الكاتـب : عمر نجاتي - مشاركات : 0 - المشاهدات : 138 - الوقت: 10:27 AM - التاريخ: 04-02-2018)           »          الرزفه اوالحربيه تراث إماراتي أصيل وحضارة إنسانية (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 181 - الوقت: 11:14 AM - التاريخ: 03-31-2018)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-29-2010, 02:16 PM   رقم المشاركة : 1
الكاتب

OM_SULTAN

المشرف العام

OM_SULTAN غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








OM_SULTAN غير متواجد حالياً


سمك الجاشع السحناه والعوال و الجسيف المدفى واليوبل سمك مجفف في الشمس المالح والمهياوه



السمك القاشع او الجاشع السحناه
والعوال و الجسيف المدفى واليوبل ... سمك مجفف في الشمس والمالح والمهياوه

Cant See Images
Cant See Images
طريقة عمل السحناه الاماراتي
Cant See Images
جاشع +فلفل اسود+ ليمون يابس +كمون +ملح

يشترى الجاشع يديد ينزع من السمكه الصغيره الرأس والبطن
يدق السمك اليابس من اثر الشمس في الهاون كميه تلو الاخرى
يضاف له قليلا من الملح والفلفل الاسود وبودرة الليمون اليابس وبودرة الكمون
يقلب على بعضه نتذوقه ونزود الفلفل الاسود والليمون والكمون والملح حسب الرغبه
وتسمى هذه الخلطه للسمك بالسحناه وهي من الموروث الشعبي الاماراتي

الجاشع متوفر في كارفور نضيغ ومعبئ بشكل جميل

تقدم السحناه مع الرز الابيض المشخول والسمن والليمون وانواع السلطه المتوفره
غالبا الجرجير والبصل الاخضر والطماطم والليمون والاجار

Cant See Images

Cant See Images

Cant See Images

أي نوع من السمك المجفف جسيف عوال جاشع يوبل



المقادير:

سمك مجفف جسيف
بصل مفروم
ست حبات فلفل حار بكباره غير مقطع
ثوم مدقوق
كوب فاصوليا مقطعه
ملعقة سمن للنكهه
نص فنجان زيت نباتي

الطريقة
نضع السمك المجفف في ماء حار لنخفف من حدة الملوحه بعد ازلة قشره وعضامه واستخراج مايؤكل منه
بعد عشر دقائق نخرجه من الماء الساخن في طبق ونضع فوقه نص فنجان عصير ليمون حامض نتركه جانبا
نرفع تاوه على النارنضع السمن ثم الزيت النباتي نتركه حتى يسخت
ثم نضيف البصل نقلبه جيدا حتى يحمر قليلا نضع قرون الفلفل الحار صحيه حتى
ناخذ النكهه دون الحراره نضف الثوم المدقوق نقلب جيدا
نضيف كرتونة صلصة الطماط نقلب جيدا
نسكب السمك المجفف الان نقلب جيدا ونضيف الفاصوليا
نبهر كمون فلفل اسود قليل لن نحتاج ملح

يقدم مع الرز المشخول الابيض


Cant See Images

Cant See Images

Cant See Images



افتراضي القاشع بالطريقة العمانية من مطبخ احلى شله
لو , مطبخ , العمانية , القاشع , احمد , بالطريقة , صله

القاشع بالطريقة العمانية


المقادير (لشخصين):

2 رأس بصل أخضر
2 طماطم
1 فلفل حار
1 فلفل حلو
3 ليمون حامض
رشة ملح
رشة فلفل أسود أو أحمر
قاشع مطحون خشن

الطريقة:

نقطع رأس السحناه أو القاشع
وبعدين نطحنه بس يكون خشن
نقطع كل من البصل والطماطم والفلفل الحار والفلفل الحلو
ونعصر الليمون الحامض
ونخلط جميع المقادير مع بعض مع الليمون ورشة الملح والفلفل
ونقدمه مع أرز أبيض وسمن بلدي...

وبالهنا والشفا....


سحــــــــــــناة= قاشـــــــــــع مع المنجا الخضراء

لمكونات الاساسية: قاشع وهمبا خضر حامض وقرن فلفل حار وبصل وثوم وليمون وملح ورشة سمن
نقطع الهمبا من غير قشر
ندق الجاشع بعد ما نزيل الراس والبطن ثم مع كل المكونات في الهاون


مزرودة العوال

عوال مسلوق + بصل موغر مملوح ومشمس ثم مغسول

Cant See Images
المزروتة طبق عماني قديم معروف منذ قامت الحضارة العمانية،
وتناقلته المطابخ العمانية من سيّدة إلى بنتها إلى بنت بنتها وتوارثته
الأجيال جيلاً بعد جيل،ومازال يحضى بشعبية كبيرة في الموائد
العمانية الأصيلة
عوال+ بصل ابيض
طبعاً أول شي نقطّع البصل الأبيض بطريقة احترافية
بحيث يكون رهييييييف خفيييييييف شرايح رقيقة يعني حلقات.
يضاف له ملح ويفرك به ويغسل بعدها شوي ليخفف طعم الملح..


العوال يغسل زين ويوغّر في ماء
-يعني يطبخ في ماء وبعدها يصفّى ونرجعه مرة ثانية ع النار
-يطبخ في ماء مع قليل من البهارات (سنّوت وكركم) .
لمّا ينطبخ ويلين نفتته صغير ونحطّه في ملّة ع صوب.
نقطّع شوية كزبرة وبقدونس ونعناع وفلفل أخضر حار
نخلط هالأوراق المفرومة مع العوال


بعدهآ نخلط جميع المقادير ونضيف لها عصير ليمون ورشة فلفل أحمر .
وتقدّم مع العيش الأبيض والسّمن

وهذا شكل طبق المزروتة النهائي .
Cant See Images


Cant See Images

Cant See Images




Cant See Images


Cant See Images

Cant See Images


الصور المرفقة
 
آخر تعديل OM_SULTAN يوم 03-08-2018 في 07:30 PM.
رد مع اقتباس
قديم 06-29-2010, 07:46 PM   رقم المشاركة : 2
الكاتب

OM_SULTAN

المشرف العام

OM_SULTAN غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








OM_SULTAN غير متواجد حالياً


رد: السمك القاشع او الجاشع والعوال و الجسيف المدفى واليوبل سمك مجفف في الشمس



في الهند في الصين في الخليج العربي
في العالم موجود سمك مجفف اعتاد اهالينا استخدامه
عندما يشح السمك ويصعب اصطياده يعوض به
لانه من المؤن الخزونه واللذيذه لمن اجاد تقديمها


Cant See Images

Cant See Images


Cant See Images

Cant See Images

الأسماك المجففة.. لا تزال حاضرة على موائد أهل الإمارات



Cant See Images
شرائح من السمك المجفف

يقبل العالم على تناول «اللحم القديد» أو المجفف، وفي دول شرق آسيا يضاف لذلك تجفيف الأسماك، وفي دول الخليج تزاحم الأسماك المجففة تلك الطازجة، خاصة في مواسم شح الصيد الطازج، حيث ترتفع الأسعار كما يقول كبار الصيادين، كما أن السمك المجفف مفيد لأنه تغذى على الشمس، وذلك خلال مرحلة التجفيف، ومن أشهر الأسواق التي تعرض الأسماك المجففة، سوق دبا الحصن، الذي يأتي له راوده من مختلف الإمارات، كما يأتي أصحاب المطاعم والمطابخ العالمية، تلك التي توجد في الفنادق لأجل التعاقد على توريد الأسماك، وهناك أيضاً سوق دبا الفجيرة.

طبق «العوال المجفف»

ورغم أن هذه الصناعة تقلصت في مرحلة من المراحل التي مرت بها الدولة، نظرا لإقبال الناس على تناول اللحوم والدواجن بسبب الوفرة والحالة الاقتصادية المستقرة، حتى كادت هذه الصناعة تختفي، فإن الإنسان الأصيل العاشق للماضي لم يترك طبق «العوال المجفف»، سواء كان تحت العيش أو الأرز أو مصنوع على هيئة مرق، كما يتسلى البعض بتناول «اليوبل»، وهو السمك المجفف المملح الذي يتم غسله وتناوله مباشرة مع بعض الليمون، حيث إن الشمس قد قامت بعملية الإنضاج، ويعد هذا النوع من التصنيع من باب الحفاظ على النعمة، حيث لا يتم رمي ما تبقى من أسماك.

إن الناس يقبلون على شراء الأسماك المجففة، ويتم تناولها بعدة طرق، ويتم صنع السمك المملح والمجفف بالطرق الشعبية، ولكن تحت رقابة إدارات الصحة، ويتم ذلك بأن تشق السمكة طولا وتشرح في كل جانب، وتدفن في الملح المعد لذلك، وتنشر في الشمس على حبال، ويفضل كثير من أبناء الخليج رمي رأس كل سمكة أثناء التمليح، وقد يصل أقصى حد لتعريض هذه الأسماك إلى الشمس إلى ثلاثة أيام مع المحافظة التامة والإشراف المستمر.


الحنين إلى الماضي
ويضيف النقبي: بعض الأسماك قد تحتاج إلى المزيد من الملح والتجفيف، وحب المواطن لتناول السمك المجفف يأتي من الحنين للماضي، فقد جاءت هذه الصناعة لعدة أسباب، ومنها عدم خروج الصيادون للصيد في الأيام العاصفة حين يهيج البحر، وأيضاً لأن السكان في الماضي لم تكن لديهم وسائل حفظ بالتبريد، كما أن الكثير منهم بعيدون عن البحر، لذا فإن حفظ السمك بالتجفيف كان البديل، وفي الشتاء تطول فترة التجفيف، حتى تصل المدة إلى عشرة أيام، وقد كان البحارة قديما يعتنون بتجفيف الأسماك بصورة جيدة، حتى يمكن بيعها بسعر مرتفع، وعلى العكس من ذلك إن لم تجف فإن سعرها يتأثر وربما لا يشتريها أحد.

علف للأبقار

أما الأسماك المملحة أو المجففة التي مضى عليها موسم أو حال عليها الحول، على حد قول النقبي، نجد أن لونها يتحول من أبيض إلى أصفر شديد أي مائل للون البني، وهذه إشارة لعدم صلاحيتها للاستهلاك الآدمي، حيث يحول إلى علف للأبقار بطريقة تقليدية قديمة معروفة عند أبناء الخليج، وكان الأهالي حتى في البيوت يجففون أسماك مثل نوع «كليب الدو»، ويسمى ذلك «كسيف» والكبيرة «يوبل»، وربما يكون ذلك نوعاً من التحايل على الظروف، ولكنه في ذات الوقت يعد من الموروث الإنساني، ويلقى الإقبال في جميع أنحاء العالم. (دبي - الاتحاد)
الربيان المجفف


بيع "العوم" تجارة نسائية تزدهر في العطلات

الاحساء - تقرير، أسماء أحمد:

منذ القدم والمرأة السعودية تقوم بالكثير من الواجبات داخل المنزل وخارجه فهي
المعلمة والموجهة داخل الأسرة وفي بعض الأوقات تحمل على عاتقها المساهمة
في دخل الأسرة جنباً إلى جنب مع زوجها.

الزائر للاسواق الشعبية بالأحساء يلاحظ وجود مجموعة من النساء اللواتي تخصصن
في بيع الأسماك المجففة ذات الحجم الصغير والتي يطلق عليها اسم (العوم). أم صالح
اربعينية من سكان المنطقة الشرقية تؤكد ان "بسطتها" في السوق تحتوي على العديد
من انواع السمك والربيان وانها تجلب هذه البضاعة من تجار الجملة في القطيف والجبيل
وعمان والبحرين. وعن أسعار (العوم) أوضحت أم صالح ان سعر الكيلو يختلف بإختلاف
جودة السمك ولكن عموماً السعر محصور بين 15- 35ريالا، وتضيف أن الإقبال عليها
يعتبر كبيراً نسبياً خصوصاً خلال أيام عطلة نهاية الاسبوع. والتقت "الرياض" بإحدى
السيدات التي تصادف وجودها للتسوق والتي أكدت حرصها بين فترة وأخرى على
الحضور للسوق الشعبي لشراء ما تحتاجه من كميات من أسماك العوم وكميات اخرى

من الربيان المجفف فزوجها وحتى أولادها يفضلون تناول وجبة من هذه الأسماك والربيان.
وتضيف بأن العودة للأصالة والمأكولات التراثية باتت مهمة في هذا الزمن الذي زحفت فيه
المأكولات الغربية لمطبخنا المحلي.. وتقول بأنها لا يمكن ان تتصور ان تخلو مائدتها في
الاسبوع من طبخة شعبية او تراثية.

Cant See Images

Cant See Images

Cant See Images


آخر تعديل OM_SULTAN يوم 05-05-2016 في 01:38 AM.
رد مع اقتباس
قديم 09-15-2010, 05:17 AM   رقم المشاركة : 3
الكاتب

OM_SULTAN

المشرف العام

OM_SULTAN غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








OM_SULTAN غير متواجد حالياً


رد:السمك القاشع او الجاشع والعوال و الجسيف المدفى واليوبل سمك مجفف في الشمس

‏‏توارثت طريقة إعدادهما أجيال إماراتية
‏«السحناه والمالح».. مخزون غذائي لمختلف المواسم‏

Cant See Images
Cant See Images
Cant See Images
محمود محمد: توجد أساليب متنوعة لحفظ منتجات الأسماك. تصوير: تشاندرا بالان
‏لم يكتفِ أهل الإمارات قديماً بالاعتماد على الثروة السمكية لتأمين احتياجاتــهم الغذائية اليومية فقط، بل عمدوا على تحويلها لمخزونٍ غذائي صالح لمختلف المواسم والفصول، حتى تلك التي يندر وجود أصنافها فيها، وذلك من خلال تســــخير الإمكانات المتاحة لابتكار أساليب منوعة للحـــفظ تعتمد على طريقتي التمليح والتجـــفيف، ولعل أبرز منتجات هذا المخـــزون، الذي مازال حاضـــراً حتى الوقت الحالي (السحناء)، و(المالح).

وقال المواطن محمود محمد لـ«الإمارات اليوم» «توارثت أجيال إماراتية، أساليب منوعة لحفظ بعض منتجات الأسماك، ومن أبرزها (السحناء) التي تعتمد على طريقة الحـــفظ بالتجفيف، و(المالح) الذي يعتمد على طريــقة الحفظ بالتمليح»، وأضاف محـــمد الذي امتهن إعداد «السحناء»، منذ نحو ست سنوات، بعد تقاعده من وظيـــفته الحكومية التي عمل فيها لمدة 25 عاماً «تعد (السحناء) من ســمك (الجاشع)، بعد أن يتم اصطياده عن طريق (الليخ) في مواسمه الخاصة، وهو شـــبك صيد ذات فتحات صغيره، يصعب خروج (الجاشع) صغير الحجم منها، ويتم تعريضه للشمس لنحو خمسة أيام لضمان جفافه».

صالحة لمدة عام

وغالباً ما يعرض «الجاشع» للشمس على السيف، ولكن في حال استخدامه للأكل، فيفضل تعريضه للشمس في مكان بعيد عن الأتربة مثل المرتفعات، بعد وضعه على الحصير، أما في حال الرغبة في استخدامه كـ«حلا» أي سماد للنباتات مثل شجرة الليمون، واللوز وغيرهما، كما يفعل كثيرون، فمن الممكن تجفيفه على السيف على حد تعبير محمود محمد، الذي تابع «بعد أن يجف (الجاشع) ننظفه، ونقوم بتقطيع رأسه، ومن ثم طحنه فيما يعرف (بالمنحاز)، وهي الآلة القديمة التي كانت تستخدم للطحن اليدوي، حتى يصبح مسحوقاً خشناً بعض الشيء، وبفضل ماكينات الطحن الحديثة يصبح مسحوق (السحناء) ناعماً مقارنةً بالسابق، وبعد أن تنتهي عملية الطحن، يضاف إلى السحناء مسحوق الليمون الأسود الجاف، والفلفل الأسود لإعطائه نكهة مميزة، ويحفظ في زجاجات عادية محكمة القفل». وعن المدة الزمنية الصالحة لتخزينه فذكر محمد أن (السحناء) تظل صالحة للأكل لمدة سنة كاملة، وتؤكل عادةً مع الأرز الأبيض والسمن البلدي، ويعصر عليها الليمون المحلي. وأكد «غالباً ما تكون (السحناء)، البديل المناسب لربات البيوت في حال ضيق الوقت، وتشكل مخزوناً غذائياً جيداً للمسافرين في يومنا هذا».


«أيام الشارقة التراثية»


تضم ساحة الاحتفال بأيام الشارقة التراثية التي تستمر لغاية 18 من الشهر الجاري، في منطقة الشارقة القديمة، مجموعة منوعة من الأسماك، أشكال أصناف الثروة السمكية التي استخدمها ومازال يستخدمها أهالي الإمارات، وفي مقدمتها (السحناء)، و(المالح)، والسمك المجفف بنوعيه (العوال)، و(اليوبل)، وغيرها، وتصنع أمام أعين الزوّار. ‏

Cant See Images

طريقة صنع المالح والسحناه

Cant See Images
أما المواطن أحمد عبدالله بغداد، الذي افتتح منذ تسع سنوات، محلاً خاصاً لبيع الأسماك الطازجة والمملحة والمجففة، مستثمراً خبرته الكبيرة في صيد السمك.

ففصل طريقة صنع (المالح) قائلاً «يعد (المالح) من أسماك مختلفة، وأهمها سمك الكنعد، وسمك القباب ذو الحجم الصغير والكبير، وسمك الصد من الحجم الصغير، ويقطع رأس السمك وذيله، ومن ثم تقطيعه بالطول إلى نصفين، وشقه من الداخل بخطوط طولية، وفي حال كانت السمكة كبيرة تقسم إلى قطع، أما الصغير فلا يقطع، وتنظف السمكة من خلال استخراج أمعائها، ومن ثم إضافة الملح بكميات لا يدركها إلا من تمرس في إعداد (المالح)»، لافتاً إلى أنه لا يتم غسل السمك عند استخدامه للـ(مالح)، لأن الغسل يفقد السمك القدرة على إفراز الماء، الذي يساعده على الحفظ، في ظل كمية الملح المضافة له والتي تساعد على إفراز الماء، ويحفظ السمك بعد ذلك في عبوات خاصة، توضع في الشمس لمدة ثلاثة أشهر في فصل الصيف، أما في فصل الشتاء فتوضع من أربعة إلى خمسة أشهر.

وعن طريقة إعداد (المالح)، كطبق غذائي، قال عبدالله «تخرج قطع (المالح) من الماء وتغسل مرتين، ومن ثم سلقها، وتقطيعها إلى قطع صغيرة الحجم، ويعاد غسلها حتى يتم التوصل إلى كمية الملح المناسبة المرغوب فيها، لتأكل فيما بعد مع الأرز الأبيض والبصل والليمون، وقد تستخدم في إعداد (المردودة)، وهي تشبه (الصالونة)، إلا أنها تتميز بكثرة استخدام البصل فيها، كما يتم تقديم المالح مع أرز (المحمر) لكسر طعم السكر فيه وغيره»، مشيراً إلى أنه في السابق كان يفضل أكل (المالح) في موسم توافر الرطب والليمون، أما في الوقت الحالي في ظل توافر جميع المنتجات في غير مواسمها فأصبح أكله لا يقتصر على موسم معين، فضلاً عن أنه تم إدخاله في ابتكار أصناف مختلفة.
Cant See Links

‏‏‏طالب بتوطين مهنة تجارة الأسماك
علي الشحي.. بائع سمك المالح في بيته 5 جامعيات‏


Cant See Links

Uploaded with Cant See Links
المصدر: سليمان الماحي - رأس الخيمةالتاريخ: 26 مارس 2010
الشحي: تجربة الاعتماد على العمالة الوافدة لم تكن مقنعة. الإمارات اليوم
‏‏«أمة تأكل المالح لن تجوع»، بهذه العبارة استهل تاجر سمك المالح، علي عبدالله إسماعيل الشحي حديثه، مؤكداً أن رأس الخيمة تنفرد بأنها واحدة من المناطق التي تنتج أجود أنواع المالح، لذلك يقصدها العديد من الناس، ليس من داخل الدولة فحسب، بل أيضاً من دول خليجية أخرى مثل الكويت والبحرين وقطر.

وقال الشحي لـ«الإمارات اليوم» إن سمك المالح «صناعة غذائية خليجية اكتسبت أهميتها من كونها الأرضية الغذائية الآمنة التي أسهمت في درء المخاطر الغذائية التي كانت تتهدد المجتمع في سنوات الضنك وشظف العيش، لذلك لا غرابة أن يحرص الآباء والأجداد على توريثها للأبناء».

وتابع أنه «من حسن الحظ فإن سمك المالح بما له من نكهة شهية مميزة يعتبر وجبة مرغوبة لا تغيب عن موائد أبناء الدول الخليجية، وباعتقادي أن أمة تأكل المالح لن تجوع أبداً، لأن خليجنا العربي يزخر بجميع أنواع الأسماك التي يمكن الاستفادة منها في صناعة المالح».

وشرح «قد يبدو تصنيع سمك المالح في ظاهره عملية سهلة، بمقدور كل شخص القيام بها، لكن في واقع الحال ليس الأمر كذلك، بل يتطلب تصنيعه الكثير من الخبرات والمهارات، وهو ما يعني أنه ليس بوسع كل إنسان الادعاء بأنه يستطيع ممارسة تصنيع المالح إلا من لديهم الخبرة العملية». وبحسب الشحي فإن عملية صناعة سمك المالح الذي يقبل على شرائه الناس من كل فج عميق بشهية مفتوحة يبدأ باختيار أصناف الأسماك المرغوبة غذائياً مثل القباب، الكنعد، الصدا، البياح، وغير ذلك، ثم وضعها في إناء يحوي كمية من الملح، بالاضافة الى مجموعة من الحصى تفيد في الضغط على الأسماك داخل الاناء لتخرج ما فيها من الماء فتصبح على درجة من الصلابة، ومن ثم القيام بتغطية الاناء باحكام لمدة 70 يوماً تقريباً. وعند فتح الاناء تكون الأسماك غارقة في محلول الملح وقد اكتسبت الرائحة والمذاق المطلوبين.

والشحي البالغ من العمر 64 عاماً، صاحب خبرة واسعة في مهنة سمك المالح، اكتسبها من العمل صياداً للأسماك في مرحلة مبكرة من العمر، ويقول «عندما توفي والدي كنت في الرابعة من العمر، ومن حسن الحظ كان في الأسرة أشقاء ذكور أكبر مني، قاموا برعايتي وتوجيهي، وكان لهم الفضل بعد الخالق عزوجل في أن يأخذوا بيدي على النحو الذي جعلني أنهض مبكراً كشخص مسؤول يمكن الاعتماد عليه في القيام بأعباء الحياة بشكل طبيعي».

وكغيره من الناس وقتذاك، فقد حرص الشحي على أن يستهل مشواره في الحياة بتعلم مهنة الصيد، فكان يخرج الى الصيد بمعية اخوانه، في طراد خشبي يتحرك بالمجداف، وعندما يعود تكون بحوزته كمية كبيرة من الأسماك المختلفة الأصناف. وحسبما يذكر الشحي نفسه فإن «ما كان يصطاده أصحاب الطرادات لا يلجأون لبيعه إلا بعدما يتأكدون من أن جميع أهل الفريج حصلوا على حصتهم منه».

ومثل غيره، قبل الطفرة الاقتصادية التي تحققت باكتشاف النفط، سافر الشحي للعمل في الكويت عام ،1957 إذ مكث بها زهاء 20 عاماً، قبل أن يعود ليسهم في تأمين الغذاء لأبناء وطنه من خلال العمل في تجارة السمك المملح، لكنه لم تنقطع علاقته بالكويت التي يزورها بين الفينة والأخرى.


وفي رأى الكثيرين فإن الشحي يمكن أن يكون تجربة عملية ناجحة لمشروع توطين مهنة تجارة الأسماك في الدولة، إذ يذكر هو نفسه أن المهنة التي مارسها أكثر من 30 عاماً جاذبة ومغرية، وألا لما قضى فيها كل تلك المدة الطويلة، إضافة إلى أن صناعة سمك المالح ينبغي الحرص على الحفاظ عليها لأنها أحد أهم مصادر الغذاء التي يتناولها المجتمع الاماراتي، كوجبة غذائية شهية، الى جانب كونها مهنة تجلب لمن يمارسها مكاسب مادية مجزية، تعين الأسرة على تصريف احتياجاتها».

وأنجب الشحي 10 من البنين والبنات، والأهم أنه قام من غير تردد بارسالهم جميعاً الى دور العلم، فكانت النتيجة الممتازة المتمثلة في حصول خمس من بناته على مؤهلات جامعية، وهن الآن يشاركن في دفع عجلة تطور بلادهن من خلال قيامهن بشغل وظائف في مواقع عمل مختلفة .

وعندما تسأل الشحي عن أهمية توطين مهنة تجارة الأسماك فإنه يؤكد وبإصرار أهمية ذلك، ويشرح بأن استمرارية المهنة، من غير مشكلات تقتضي ركوب المواطن طرادات الصيد، وأيضاً الوقوف خلف دكة البيع، لافتاً الى أن «تجربة الاعتماد على العمالة الوافدة لم تكن مقنعة، بل ألحقت أضراراً واسعة ومؤذية بالمهنة»، لكن الشحي نفسه يبدو غير متفائل بنجاح توطين سوق السمك، وقناعته هي ان «فئة من المواطنين تنظر إلى المهنة بعيون كارهة ومشمئزة، بينما آخرون ينصب جل تركيزهم على الحديث عبر أجهزة (الموبايل) ومشاهدة محطات التلفزة الفضائية، لذلك ليس عندهم سانحة فراغ يقضونها خلف دكة البيع في أسواق الأسماك».

السحناه

برياني المالح

السمن
Cant See Images

Cant See Images

Cant See Images

Cant See Images


آخر تعديل OM_SULTAN يوم 05-05-2016 في 01:39 AM.
رد مع اقتباس
قديم 05-05-2016, 01:47 AM   رقم المشاركة : 4
الكاتب

OM_SULTAN

المشرف العام

OM_SULTAN غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








OM_SULTAN غير متواجد حالياً


رد: السمك القاشع او الجاشع والعوال و الجسيف المدفى واليوبل سمك مجفف في الشمس


المالــــــــــح





هي الاسماك المملحه بالطريقه التقليديه , فقد كان أهالي الساحل في
دولة الامارات يعدون بأيديهم (المالح) ,حيث تنتقى أسماك معينه لصنع
المالح, أشهرها (القباب) و ( الصدا ) و (الكنعد ) و (الخباط ) , فتقطع الاسماك
الى قطعتين او اكثر , حسب حجم السمكه وتستبعد أطرافها ورأسها وتغسل..
وتزال العظام تماما ..ثم تملح بكميات كبيره من ملح الطعام,وتخزن في اواني
معدنيه محكمة الغطاء. وكانت هناك مخازن خاصه بالاسماك في السابق ,
وخصوصا في المناطق التى اشتهرت بهذه المهنة , مثل منطقة (دبا الحصن)
في دولة الامارات...الا ان البعض كانوا يخزنون الاسماك في (ابياب ) جمع (بيب )
وهي صناديق متوسطة الحجم من المعدن يمكن ان تخزن الاسماك فيها لمدة ثلاثة
الى اربعة شهور تقريبا. ويؤكل المالح مطبوخا إما بالغلي فقط فلا بد من سلقه
في ماء لازالة المحلح منه وتصفيته ويمكننا تجهيز انواع الطبخات مرقة مالح او
برياني او كبسه او جشيد او موغر , من ثم تناوله مع الارز الابيض , أو بمزجه مع
الارز في القدر نفسه تحته أوالطهي كما ذكرت لكم. يعد " المالح" من الوجبات التى
تحضر ايام العيد وفي المناسبات الاجتماعيه او في ايام شح البحر باصناف معينه
من الاسماك ويوم تضرب ريح الشمال ولا يوجد سمك.


أجود أنواع المالح .


ويعتبر سمك (الكنعد) من أجود أنواع سمك المالح وهو بالإضافة للحمه
الشهي يقاوم حرارة الشمس ويظل متماسكاً
ولا يتفتت بسهولة، ويبقى داخل العلبة أكثر من عشرة شهور دون
أن يفسد أو تقل قيمته الغذائية ويبقى محافظا على شكله

ويأتي سمك (القباب) في المرتبة الثانية من حيث السعر والإقبال
عليه نظرا لقرب خصائصه من الكنعد وهو يتمتع بجوده عاليه و مذاق طيب

أما ( الصدى ) فيحتل المرتبة الثالثة في قائمة المالح وهو لذيذ الطعم
إلا انه ضعيف المقاومة ولا يتحمل البقاء أكثر من ثلاثة شهور
داخل العلبة، وإذا استمر أكثر من ذلك تظهر عليه علامات التفتت ويفقد نكهته


طريقة تحظير المالح

غسله بالماء المغلي وإزالة جلد السمكة مع العظام العالقة ثم
يوضع في إناء ويسكب عليه قليل من الماء والليمون
ويغطى لمدة ثلاثين دقيقة يكون بعدها جاهزا للأكل
مع طبق الأرز الأبيض المسلوق، وهذه الطريقة هي الأشهر
لأكل المالح أما البعض فيفضله على طريقة المكبوس،
أو المردودة (المرق) أو تحت الأرز الأبيض


الجشيد وطريقه طبخه

الجشيد نوع من الأكلات كانت تصنع قديماً -وما تزال
– عند عرب فارس سمك العوال أو ما تعارف عليه بولد الولد
وهو سمك القرش، ولهذه الأكلة وقع خاص على أهل
عرب فارس خصوصاً ، واذا سمع احد من أهل الفريج
بجاره وقد طبخ الجشيد قال له:

(طعمنا منه) فكان أهل الفريج يتذوقون
هذه الأكلة من بعضهم البعض
أن هذه السمكة تصطاد ب الخيه ، وهي مجموعة من الميادير
التي توضع في خيط البحر
كما يمكن اصطيادها (بالليخ) الشباك•أما أجودها وما يفضله
عرب فارس فهي السمكة
(بوشعروفة سودة) ذو الزعنفة السوداء وذات البطن الأحمر،
وسميت ولد الولد بحيث
لا تكون صغيرة جداً فيأتي لحمها ليناً أو كبيرة جداً
فيأتي لحمها (عزر) يابساً•


طريقة طبخ الجشيد


لطبخ الجشيد وتوضع في قدر به ماء لتفور لمدة نصف ساعة تقريباً
حتى ينتزع الجلد عن اللحم ، ولإعداد الجشيد
يتم تنظيف السمكة وتوضع في الماء مع بهارات المسمار والكركم
والملح ويفور لحم السمكة مع الماء والبهارات
ويوضع في وعاء آخر بزار وجرفة وزنجيل والليمون اليابس المطحون
(بودر) والهال والبصل المفروم والثوم وطماطم
العلب (الصلصة) ويقطع الفلفل بأحجام صغيرة جداً ومن ثم يفتت لحم
السمكة ويمزج مع خلطة البهارات لمدة ربع ساعة
تقريباً ويحمس المزيج حتى يستوي ومن ثم يغطى ويكون جاهز للأكل•

مجبوس السمك المالح


المقادير:

- كيلو سمك مملح.
- بصلتان متوسطتان مفرومتان .
- 4 حبات طماطم صغيره كاملة .
- 2 لومي اسود.
- 3 فصوص ثوم مدقوق.
- ربع كاس سمن .
- ربع كاس شبت مفروم.
- 2 ملعقة صغيره بهار .
- ربع ملعقة صغيره قرفه ناعمه .
- نصف ملعقه صغيره كركم.
- ماء مغلي.
- نصف ملعقة ملح اذا لزم .

الطريقه :

1 - يغسل السمك المملح عدة مرات حتى يقل الملح الموجود به.
2 - يحمر البصل والثوم والشبت واللومي الاسود بالسمن لمدة 10 دقائق.
3 - تضاف قطع السمك الى البصل ويحرك الجميع لمدة 5 دقائق .
4 - تضاف حبات الطماطم والبهارات كلها الى خليط السمك ثم يضاف الماء
المغلي له ويترك يغلي لمدة نصف ساعه وحتى ينضج السمك.
5 - يسكب الارز المغسول والمصفى الى السمك ويحرك الجميع ويترك
على نار متوسطه حتى ينضج الارز ثم تخفف عنه النار ويترك الجميع
لمدة نصف ساعة على نار هادئه جدا .
6 - يقدم الارز بالسمك المملح مع الدقوس الناعم.


مجبوس مالح


المقادير و الطريقة
مالح حسب الرغبة وعدد افراد الاسرة
رز بسمتي
بصل و ثوم و طماط و فلفل بارد و حار وصلصة طماط بقدونس و بهارات و بذور
الماسترد ( دايما يحطونها في الاطباق الهندية عشان النكهة وكوب لوبيا مسلوق

نطبخ المالح نفوره بروحه لين ما يستوي
نقلي البصل والثوم و الفلفل البارد و الحار
نضيف الطماط و مرق ماجي و صلصة الطماط و بهارات و قرفة وهال وملح و غيره
نضيف قطع المالح و نقليها شويه مع الخليط
نضيف الرز و الماي ونترك لين يستوي وبعدين ندخله الفرن ونخلص
ولو عندج جدر كهربائي اسرع

وبعدين تسوين شويه شتني او صلصة فلفل وتحطينها على السفرة وعليكم بالعافية



جشيد المالح

المقادير:
ثلاث قطع من سمك الكنعد المالح
4روس بصل متوسط 3حبات طماطم 1فلفل بارد 3 بطاط مكعبات مقلية
نصف راس ثوم ملعقة فلفل اسود نصف ملعقة بهارات
مشكله = بزار ولومي يابس مفتت = ملبب
واربع اكواب من الرز للمشخول
الطريقة :
يوضع السمك المالح في الماء
ويسلق بعدأن نضع له قليل من اوراق الغار
وعود من القرفة والهال حب نفوحه حتى يروح عنه الملح وتقل الزفره
بعدين نقطع البصل والطماطم وندق الثوم
نقلى البصل لين يحمر في الزيت ونضيف
له الثوم وبعدين الطماطم والفلفل وربع ملعقة ملح
بعدين ننضف السمك من العضام والجلد
ونقطة قطع صغيرة نفتته ونضيفة إلى البصل والطماطم والفلفل
ونقلبه جيدا ثم نضيف إليه الفلفل الاسود
واالبزار والومي اليابس لملبب ونكون قلينا البطاطا ونضيفها
ونتركه على نارهادئة تنشف
ثم نجهز الرز المشخول بوضع قدر ثاني على النار ونضيف له
ملعقة كبيرة من الملح وبعد ان يغلي الماء
نضع الرز المنقوع ونراقبه حتي الاستواء
بعد ذلك يصفي الرز في مصفاة
ونضع مقدار ملعقتين من السمن
في قاع القدرونتركها حتى تسخن ثم نضع نصف
الرز المصفي فوق السمن ثم نضع الجشيد ثم باقي الرز
ويترك على النار لمدة خمس دقائق
وبعد ذلك يسكب في صحن التقديم المستطيل او في الحراره المناسبه
يكون الجشيد وجنبة السمن والسلطه الخضراء


طريقة اخرىجشيد مالح


المقادير:

ثلاث قطع من سمك الكنعد المملح
4روس بصل متوسط 3حبات طماطم
نصف راس ثوم ملعقة فلفل اسود نصف ملعقة بهارات
مخلوطة كوبان من الرز المنقوع
الطريقة : يوضع السمك المملح في الماء
ويسلق بعدأن نضع له قليل من اوراق الزعتر
وعود من القرفة لتقليل الرائحة لغاية ماينضج
بعدين نقطع البصل والطماطم ونهرس الثوم
نحمص البصل لين يحمر في الزيت ونضيف
له الثوم وبعدين الطماطم وربع ملعقة ملح
بعدين ننضف السمك من العضام والجلد
ونقطة قطع صغيرة ونضيفة إلى البصل والطماطم
ونقلبه جيدا ثم نضيف إليه الفلفل الاسود والبهارات
ونتركه على نارهادئة لمدة ربع ساعة
ثم نضع قدر ثاني على النار ونضيف له
ملعقة كبيرة من الملح وبعد ان يغلي
نضع الرز المنقوع فيه حتي يستوي
بعد ذلك يصفي الرز في مصفاة
ويوضع مقدار ملعقتين من السمن المحلي
في القدر ثم نضع الرز المصفي فوقة ويوضع
على النار لمدة دقيقتين وبعدين يسكب
في الوعاء وينحط فوقة الجشيد وجنبة
غوري السمن


صالونة المالح


المقادير:

بصلتين كبار مقطعات
اربع حبات طماط
ورق غار
فلفل رومب بارد

لومي يابس
او صبار تمر هندي

بهارات ( بزار عربي ملعقتين كبار + ملعقة كبيره كاري + 4 لومي يابس + نص ملعقة كبيره كركم )


المالح ( سمجة كامله و ربع )

الطريقة:
نغسل المالح ونرفعه على النار لمدى ثلث ساعه جانبا في الماء لتخف حدة الملح فيه

نحمس البصل و ورق الغار و الفلفل عالنار لين يحمر البصل

انحط عليه البهارات و نقلب

ونضع الطماط ونقلب

و انحط نص ملعقة كركم و الومي اليابس

وبعد 5 دقايق انحط المالح بعد مانصفيه من الماء

نقلب وانحط الصبار التمر هندي بعد ما مرسناه وصفيناه

انصب ماء حسب ما نرغب من قوام الصالونه او المرقه

انغطيه وانخليه تقريبا نص ساعه لين تستوي الصالونه



Cant See Images



الكسيف و الاسماك المجففة ( الجاشع ) :

يطلق هذا الاسم محلياَ على عملية تمليح وتجفيف بعض أنواع الأسماك في
دولة الإمارات العربية المتحدة و يتم نزع الأحشاء الداخلية للسمكة ثم تمليحها
وتجفيفها وثم نشرها تحت أشعة الشمس وذلك إما بتعليقها في الهواء
بواسطة حبل معين بين جدارين في مكان مشمس أو وضعها على حصير
( فرش خوصية ) على الأرض بشرط تكون أرضيتها جافة تماما في الهواء
الطلق ويظل تحت المراقبة بعيدا عن القطط ، ويمكن أكلها دون طهي .

ومن الأسماك التي تستخدم في عملية التجفيف هي أسماك البدح والقابط
والصافي فهي تجفف عن طريق شقه طوليا وتشًرح في كل جانب وتفرًك
بالملح وبعدها تنشر تحت أشعة الشمس ، كما يفضل أبناء الإمارات رمي
رأس السمك أثناء التمليح ، ويصل مدة تعريضها لأشعة الشمس إلى ثلاثة
أيام كحد أقصى صيفا مع المراقبة المستمرة . أما في فصل الشتاء فقد
يطول تجفيفها على ضوء أشعة الشمس إلى معدل أسبوع أو عشرة أيام.

وهناك بعض الأسماك الصغيرة مثل العومة والبرية التي لم يتم تمليحها، ويتم
تجفيفها مباشرة بعد عملية الصيد وذلك عن طريق نثرها على رمال الشاطيء
وتعريضها لأشعة الشمس لمدة تتراوح ما بين شهر إلى شهرين ثم تجمع في
أكياس تزن حوالي 30كيلوجرام ويباع الكيس منها بـسعر يتراوح بين
50 - 60 درهماَ . وتستخدم هذه الأسماك المجففة مثل البرية في إعداد
مسحوق يدعى ( سحناء ) وذلك بعد وضعها في مطاحن تقليدية و طحنها
وخلطها مع البهارات مثل الفلفل الأسود وتؤكل مع الأرز ، كما أن الأسماك
المجففة مثل البرية فيتم أيضاَ استخدامها لإنتاج أعلاف الحيوانات مثل الابقار
و الدواجن وكذلك كسماد للأشجار . الجاشع هو نفسه البَرية نوع من انواع
الأسماك الصغيرة جداً سميت هكذا لأن صيدها يتم قريباً من البر ، وهي تسمية
أطلقها أهالي عمان.تصاد هذه الأسماك بطريقة الظغْوة باستخدام الليخ بعد
تضييق فتحاته، فيحمل الصياد الجفير ) وهو سلة مصنوعة من خوص النخيل
لوضع الأسماك التي يصيدها الصياد فيها.



رد مع اقتباس
قديم 05-05-2016, 01:48 AM   رقم المشاركة : 5
الكاتب

OM_SULTAN

المشرف العام

OM_SULTAN غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








OM_SULTAN غير متواجد حالياً


رد: السمك القاشع او الجاشع والعوال و الجسيف المدفى واليوبل سمك مجفف في الشمس

بِسمْ الله الِرحمنْ الِرحيّمْ
الِسَلآمْ عليّكُمْ وَرحمة الله وَبركُآته

برياني مالح




برياني سمك المالح,,وجشيد المالح,,والعيد




المالح.. الطعام الشعبي المفضل في العيد

بعد انتهاء شهر الصوم ، وذهاب الجوع والعطش ، تأتي أيام العيد
بطقوسها المميزة خاصة فيما يتعلق بالمأكولات ، وعلى الرغم من
الاحتفال بالعيد، إلا أن هناك أطعمة معينة يتفق عليها الغالبية داخل
الدولة من المواطنين والجنسيات العربية، فنادرا ما تخلو موائد
عيد الفطر
من ''المالح'' الذي يصبح سيداً للموائد عند البعض خلال هذه الأيام .

ربما تختلف تسمية '' المالح '' من دولة إلى أخرى لكنه في النهاية
يتميز بطعمه اللذيذ الذي يكسر به الصائمون حدة الصيام ،كما يعتبر
تغييراً في نمط الحياة الغذائية للأفراد ،التي اعتمدت طوال الشهرالفضيل
على كافة أنواع اللحوم والحلويات، ليحلوا أفواههم بالمالح خلال العيد.
ووجبة ''المالح'' ليست بجديدة فقد ابتكرها الإنسان منذ آلاف
السنين ليحفظ ما حصل عليه من صيد للحيوانات والأسماك
بعد رحلة شاقة حتى لا يفسد صيده. وقد لجأ الإماراتيون إلى ابتكار
''وجبة المالح'' منذ قديم الزمان، فقد كان تقلب أحوال البحر ،
يعوق عمل الصيادين أغلب أيام العام، ولم تكن الكهرباء متوفرة
لديهم كي يتم تخزين الفائض مثلجاً،فكانت فكرة التمليح
طوق النجاة ليحفظ صلاحية طعامه لينقذه وقت الشدة.

الكنعد والصد

وظل ''المالح'' الذي يضع من اسماك الكنعد والصد لفترات طويلة يهدى
ولا يباع حيث كان يؤمن به الناس غذاءهم وغذاء أسرهم لشهور طويلة ،
وفيما بعد أصبح يباع ، ومرت السنوات وتبدلت حياة الناس وبدأت
الرفاهية تعرف طريقها إليهم، فلم يعد المالح يصنع للحاجة،
خصوصاً وأن الأسماك أصبحت متوفرة بشكل يومي
بالإضافة إلى أمكانية حفظها بالتبريد.

وإنما اصبح أحد الأطعمة التي يفضلها الناس في أوقات معينة منها أيام العيد .

طعام شعبي

يعتبر المالح من أقدم الطرق التي عرفها أهل الإمارات لحفظ
وتعليب الأسماك، وهو الطعام الشعبي المفضل للكثير من أهل
الخليج لاسيما سكان السواحل الذين يعتمدون على الصيد كمهنة رئيسة،
ويزداد الطلب على أكل المالح خلال أيام الصيف (القيظ)
نظراً لارتباط هذه الأكلة منذ القدم بهذا الموسم، بالإضافة
إلى وفرة الأسماك خلال فصل الصيف.


برياني سمك مالح….والجشيد






المكونات:
عيش مشخول رز مشخول
زيت نباتي او سمن
مالح ( طريح )
بصل مفروم ناعم
ثوم مدقوق
كزبرة خضراء مفرومه ناعمه
لومي يابس ملبب
بهارات مشكله
فلفل حار او بارد
طماط
زبيب ( كشمش )
ورق الغار
هيل مسمار درسين كركم
ملعقة زعفران منقوعه في فنجان ماء ورد

الطريقه:

نطبخ العيش الرز يعني و نخليه جاهز مشخول
نحيب المالح نغسله و نفوحه نسلقه يعني حتى بنضج
انطلعه من الماء و يفتت مع تنضيفه من العضام كما في الصورة

نقلي البطاطا مسبقا في سمن وذرة ملح
نحمرالبصل المفروم ناعم في السمن مع ذرة ملح
ورش البصل بالماء حتى لايحترق الى ان يقر لونه
ثم نضيف المالح والبهارات نقلب
وانضيف الومي اليابس و الكزبره ونقلب ثم الطماط والبطاطس
والفلفل البارد او الحار حسب الرغبه ثم نضيف نصف
فنجان ماء الورد والزعفران نسكبه على المالح نتركه على نار خفيفه مغطاي


نحظر الرز العيش الابيض المشخول ونحط كميه منه في قاع القدر
ونضيف طبقه رزوطبقه من المالح وهكذا حتى نخلص باخر طبقه رز
ونرش الزعفران وماء الورد على اخر طبقه رز
و نقلب في سمن بصلى مفروم الى ان يتحمر
وننثر البصل المقلي على وجه الرز ونسكره حتى التقديم



أنواع الجشيد

جشيد مالح

المالح من الأكلات المحلية المفضلة ، و صناعته من أهم طرق حفظ
السمك الدارجة لدى أهل الإمارات ، لا سيما الذين يعيشون في المناطق الساحلية ،
و يصنع المالح من أسماك الكنعد و الصد و القباب.
و يتم تصنيعه بتمليح السمك بعد تقطيعه و تنظيفه من الخياشيم و الزوائد الأخرى ،
ثم ترتب القطع المملحة في وعاء فخاري يسمى " الخرس" و
يغطى الوعاء جيدا و يترك لما يزيد عن ثلاثة شهور، فينضج
المالح و يصبح جاهزا للطهي عندما يغيب السمك الطازج حين هبوب
الرياح وفي المناطق البعيده عن البحر يوؤكل كالصحراء والبر
ويؤكل عادة مع الرز" العيش"مرق كبسه او جشيد او موغر .


جشيد المالح

المقادير:
ثلاث قطع من سمك الكنعد المالح
4روس بصل متوسط 3حبات طماطم 1فلفل بارد 3 بطاط مكعبات مقلية
نصف راس ثوم ملعقة فلفل اسود نصف ملعقة بهارات
مشكله = بزار ولومي يابس مفتت = ملبب
واربع اكواب من الرز للمشخول
الطريقة :
يوضع السمك المالح في الماء
ويسلق بعدأن نضع له قليل من اوراق الغار
وعود من القرفة والهال حب نفوحه حتى يروح عنه الملح وتقل الزفره
بعدين نقطع البصل والطماطم وندق الثوم
نقلى البصل لين يحمر في الزيت ونضيف
له الثوم وبعدين الطماطم والفلفل وربع ملعقة ملح
بعدين ننضف السمك من العضام والجلد
ونقطة قطع صغيرة نفتته ونضيفة إلى البصل والطماطم والفلفل
ونقلبه جيدا ثم نضيف إليه الفلفل الاسود
واالبزار والومي اليابس لملبب ونكون قلينا البطاطا ونضيفها
ونتركه على نارهادئة تنشف

ثم نجهز الرز المشخول بوضع قدر ثاني على النار ونضيف له
ملعقة كبيرة من الملح وبعد ان يغلي الماء
نضع الرز المنقوع ونراقبه حتي الاستواء
بعد ذلك يصفي الرز في مصفاة
ونضع مقدار ملعقتين من السمن
في قاع القدرونتركها حتى تسخن ثم نضع نصف
الرز المصفي فوق السمن ثم نضع الجشيد ثم باقي الرز
ويترك على النار لمدة خمس دقائق
وبعد ذلك يسكب في صحن التقديم المستطيل او في الحراره المناسبه
يكون الجشيد وجنبة السمن والسلطه الخضراء


المالـــــــــــح


هي الاسماك المملحه بالطريقه التقليديه , فقد كان أهالي الساحل في
دولة الامارات يعدون بأيديهم (المالح) ,حيث تنتقى أسماك معينه
لصنع المالح, أشهرها (القباب) و ( الصدا ) و (الكنعد ) و (الخباط ) ,
فتقطع الاسماك الى قطعتين او اكثر , حسب حجم السمكه وتستبعد
أطرافها ورأسها وتغسل..وتزال العظام تماما ..ثم تملح بكميات
كبيره من ملح الطعام,وتخزن في اواني معدنيه محكمة الغطاء.

وكانت هناك مخازن خاصه بالاسماك في السابق , وخصوصا في
المناطق التى اشتهرت بهذه المهنة , مثل منطقة (دبا الحصن)
في دولة الامارات...الا ان البعض كانوا يخزنون الاسماك في
(ابياب ) جمع (بيب ) وهي صناديق متوسطة الحجم من المعدن
يمكن ان تخزن الاسماك فيها لمدة ثلاثة الى اربعة شهور تقريبا.

ويؤكل المالح مطبوخا إما بالغلي فقط فلا بد من سلقه في
ماء لازالة المحلح منه وتصفيته ويمكننا تجهيز انواع الطبخات
مرقة مالح او برياني او كبسه او جشيد او موغر , من ثم تناوله مع الارز
الابيض , أو بمزجه مع الارز في القدر نفسه تحته أوالطهي كما ذكرت لكم.

يعد " المالح" من الوجبات التى تحضر ايام العيد وفي المناسبات
الاجتماعيه او في ايام شح البحر باصناف معينه من الاسماك
ويوم تضرب ريح الشمال ولا يوجد سمك.

وهذا هو تراثنا اللذي لازال مستمرا


جشيد مالح موغر


المقادير:
اربع قطع مالح مسلوق ومفتت
فلفل اخضر بارد واللي متعود يزيد عليه فلفل حار
بصل ابيض او بصل اخضر المتوفر
طماط ليمون
فلفل اسود ملح قليل من زيت الذره او زيت عباد الشمس
الطريقه:
يسلق المالح للتخلص من الملح الزائد ونرمي في ماء السلق راس بصل
بعد ثلث ساعه من الغليان يصفى ويفتت
يضاف الي المالح البصل مبشور او مقطع ناعم
كذلك الفلفل الاخضر والطماطم وويضاف ايضا الملح والليمون والفلفل الاسود
وقليل من زيت الطهي المذكور ويقلب كانه سلطه ويسمى هذا مالح موغر يؤكل
مع الرز المشخول والسمن


تحته سمك مالح

المقادير:
1 كيلو سمك مالح
1 علبة صلصة طماطم
3 بصل جوانح
6 ليمون مجفف ملبب
2 فلفل حار
1 فص ثوم مبشور
1 م ط بزار
1 م ص سنوت (كمون)
1 م ص ملح
3 كوب أرز
الطريقة:
1. يغسل سمك المالح ثم يسلق لمدة 20 دقيقة ثم يزال عنها الجلد
2. يسلق الأرز في أثناء تحضير الحشوة مع 2 م ط ملح.
3. للحشوة يقلى البصل في قليل من الزيت حتى يصبح ذهبي اللون ثم
الليمون والفلفل والثوم فالسنوت و البزار ثم صلصة الطماطم
وتمزج جميع المقادير
4. يضاف 3\1 كوب من الماء للحشو ثم السمك ويحرك الجميع
بحذر و تترك الحشوة 10 دقيقة على النار حتى ينشف الماء.
5. يضاف الأرز فوق الحشوة وتغطي بالألمنيوم وتترك في الفرن
20 دقائقة ثم يغرف على أن تكون الحشوة فوق الأرز وتقدم مع السلطة.


جـشيد السمك ( العوال )


المقادير:
2 كيلو سمك جرجور صغير ( ولد الولد )
8 حبات ليمون مجفف ملبب
2 حبة بصل مفروم ناعم
1 كوب كزبرة مفرومة
2 فص ثوم مبشور
1 2\1 م ط بزار
2\1 م ص قرفة
2\1 م ص هال
1 م ص ملح
1 م ص فلفل أسود مدقوق طازج
القليل من خيوط الزعفران (اختياري)
2 حبة طماطم (اختياري)
لسلق السمك
بهارات كاملة (5 حبات فلفل أسود, عودان قرفة, 5 حبات هال)
3 فصوص ثوم – 2 بصل كامل

الطريقة:
1. يقطع الجرجور لشرائح سمكها حوالي 1 2\1 سم تسلق مع البهارات
الكامله و ثوم والبصل تسلق لمدة 2 ساعة.
2. تخرج من الماء ويزال عنها الجلد و الغضاريف و توضع في ماء نظيف
3. بعد التأكد من نظافتها تعصر و يغير مائها وهكذا حوالي 3 مرات
يتم تغير الماء حتى نزيل رائحتة الغير مرغوبة.
4. الخطوة الأخيرة من تنظيف السمك تعصر جيدا و توضع في قدر
وترش بالملح و باقي البهارات.
5. في قدر أخر يصب القليل من الزيت يقلى فيه البصل المفروم حتى
يذبل ثم الثوم و الليمون والطماطم ثم الكزبرة.
6. يوضع السمك على التقلية و تقلب جيدا مع باقي المقادير,
يغطي القدر و يترك لمدة 2\1 ساعة على نار خفيفة جدا.
يقدم مع الأرز و السلطة.


مالح بنكهه هنديه

المقادير:
1 قطعة سمك مالح
2/1 م ص حبوب الحلبة
1 بصل مفروم
1 طماطم مفروم
2 ثوم يدق مع قطعة زنجبيل طازج بنفس حجم الثوم
وفلفل أخضر حار (وممكن الإستغناء عنه)
3 ورقات كري طازجة اي ورق غار
1 م ص بهارات مخلوطة(بزار)
2/1 م ص هيل
2/1 م ص كركم
4/1 م ص قرفة
رشة فلفل أحمر
ملح
الطريقة:

** يغسل السمك جيدا وينظف من الملح....ثم يسلق لمدة 20 دقيقة
ويغير الماء ويسلق لـ 20 دقيقة أخرى.... ويغير الماء للمرة
الأخيرة ويسلق لـ20 دقيقة.......ثم يزال الجلد والشوك
** تقلى حبوب الحلبة في زيت حتى تحمر قليلا...ثم يضاف البصل
ويقلى حتى يحمر ...يضاف خليط الثوم وتخفف النار ويقلب جيدا
** تضاف الطماطم وتقلب حتى تهرس ثم يضاف السمك وترش
البهارات على السمك مع ورق الكري دون تقليب ويغطى القدر
ويترك على نار خفيفة جدا..لمدة 10 دقائق ثم يقلب السمك
ويغطى ثانية لحين نضج الرز... مع تقليبة مرة أخرى
** يغسل 2/1 1 كاس من الرز وينقع في الماء
( يغسل وقت سلق السمك ويترك في الماء)
تقلى نصف ملعقة صغيرة من حبوب الكمون في الزيت حتى
تحمر ثم تضاف بصلة واحدة مفرومة وتقلب حتى تحمر... يضاف
الرز ويقلب ...تضاف ملعقة صغيرة مملوؤة من بهار الكاري
ونصف ملعقة صغيرة من الكركم والملح و4 ورقات كري طازجة
ومقدار من الماء بحيث يغطي الرز ويرتفع عنه بمقدار واحد
ونصف سنتيمتر ويترك حتي يغلي ويقارب الرز
من النضج ثم تخفف النار ويترك حتى ينضج
في صينية فرن عميقة تدهن بقليل من الزبدة في القاع والأطراف
ثم يسكب السمك ويساوى ثم الرز ويضغط عليه جيدا
(كل ما تضيفين رز بالملعقة اضغطي عليه بظهر الملعقة)
ثم يزج في فرن دافيء لحين التقديم....
عند التقديم يقلب الرز في صحن تقديم بحذر ويزين
الوجه بكزبرة خضراء مفرومة....




Cant See Images


آخر تعديل OM_SULTAN يوم 02-14-2018 في 04:56 PM.
رد مع اقتباس
قديم 05-05-2016, 01:50 AM   رقم المشاركة : 6
الكاتب

OM_SULTAN

المشرف العام

OM_SULTAN غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








OM_SULTAN غير متواجد حالياً


رد: السمك القاشع او الجاشع والعوال و الجسيف المدفى واليوبل سمك مجفف في الشمس




صناعة المالح

سمك القباب

تم شراء و تقطيع السمك على شكل شرائح وتنظيف السمك من الاحشاء
الداخلية وتغسيلها، وثم تقطيع الشرائح وتمليح السمك بالملح ووضعه بالسطل.

اليكم الطريقة :

Cant See Images

تقطيع السمك على شكل شرائح كما موضح بالصورة.

Cant See Images

Cant See Images

Cant See Images

وضع السمك المملح بالسطل ويجب ان يكون مرة يكون اللحم على تحت ومرة على فوق لتماسكه بالسطل.

Cant See Images

Cant See Images

سمك القباب مع الملح ، موضع بالصينية.

Cant See Images

Cant See Images

Cant See Images

صورة للسمك بالسطل.
Cant See Images

Cant See Images


Cant See Images


Cant See Images


Cant See Images

سمك القباب المالح .

Cant See Images

سمك القباب او الجعند يكون طازج

Cant See Images

صورة للسمك بالسطل.

Cant See Images

علب الملح تم استخدامه للسمك.
تابع للسمك المالح

تم وضع الليمون الطازج لاعطاء نكهة طيبة بعد فترة.


Cant See Images


Cant See Images


Cant See Images



صناعة المالح تمر بمراحل عديدة :



Cant See Images


Cant See Images


سأشرح الطريقة بصورة اوضح يستخراج كميات وفيرة من الأسماك ، ثم تنظيفها
جيدا وبعد فصل الرأس يتم شقها لشرائح ، ثم ينثر عليها الملح الناعم بكثرة ليغطي
كافة أجزاء السمكة ويوضع المالح في علب من صفيح استبدلت في لوقت الحاضر
بعلب بلاستيكية يمكث بها ما بين ثلاثة إلى أربعة شهور يستخرج بعدها للأكل وتعتبر
الشمس ضرورية لكافة أنواع المالح خاصة في الشهرين الأولين لأنها تساهم في
إنضاجه وتشرب الشرائح ب الملح .

تتمثل في غسله بالماء المغلي وإزالة جلد السمكة مع العظام العالقة ثم يوضع في
إناء يسكب عليه قليل من الماء والليمون ويغطى لمدة ثلاثين دقيقة يكون بعدها
جاهزا للأكل مع طبق الرز الأبيض المسلوق وهذه الطريقة هي الأشهر لأكل المالح
أما البعض فيفضله على طريقة المكبوس.
ويعتبر سمك (الكنعد) من أجود سمك المالح وهو بالإضافة للحمه الشهي يقاوم
حرارة الشمس ولايهتري بسهولة ويظل داخل العلبة أكثر من عشرة شهور بدون
أن يفسد أو تقل قيمته الغذائية ويبقى محافظا على تماسكه وخصائصه ، ويبلغ
سعر علية مالح الكنعد 350 درهم و يخلتف من شخص الى اخر ..
ويأتي سمك ( القباب ) في المرتبة الثانية من حيث
السعر والإقبال عليه نظرا لقرب خصائصه من الكنعد ويبلغ سعر العلبة 200 درهم
و هو يتمتع بجودة عالية ومذاق طيب .

أما سمك الصدى فيحتل المرتبة الثالثة في قائمة المالح وهو لذيذ الطعم إلا انه
ضعيف المقاومة ولا يتحمل البقاء أكثر من ثلاثة شهور داخل العلبة واذا استمر
فتظهر عليه علامات الاهتراء والتفتت ويفقد نكهته سمك ( القد) فيأتي في ذيل
قائمة المالح أما عن السعر ليس لدي فكرة الاني بحث و سالت و قالو ربما يتراوح
سعرة 120 فأقل ..وكان المالح ولا يزال واحدا أهم مصادر الرزق الرئيسة لصيادي
الأسماك وعلى الرغم من التطور المذهل الذي حصل من صناعة تعليب وتجفيف وحفظ
الأسماك إلا أن الناس لا تزال تفضل الطريقة التقليدية لهذه الصناعة ويكاد لا يخلو بيت
أيام الصيف من علب المالح بل ان عددا من مواطني الدولة يحملون معهم علب المالح
وهم يقضون إجازاتهم في الخارج ويدفعون حبا به رسوم الجمارك الباهظة.

أما طريقة التحضير للاكل :


Cant See Images

ويؤكل المالح مطبوخا إما بالغلي وتفتيته وتقطيع السلطة ناعمه وخلطه معها , ثم
تناوله مع الارز الابيض , أو بمزجه مع الارز في القدر نفسه مكبوس او مرق او
برياني مالح . يعد " المالح" من الوجبات التى تحضر في المناسبات الاجتماعيه او
في ايام شح البحر باصناف الاسماك ..عندما تهب رياح الشمال ويتعذر الصيد للسمك.
المالح أقدم صناعة لتعليب الأسماك في الإمارات


Cant See Images

يعتبر المالح من أقدم الصناعات التي عرفها أهل الامارات في حفظ وتعليب الأسماك وهي الأكلة
الشعبية المفضلة لكثير من أهل الخليج لاسيما
سكان السواحل الذين يعتمدون على الصيد كمهنة رئيسة ويزداد الطلب على أكل المالح
خلال أيام الصيف (القيظ) نظرا لارتباط هذه الأكلة
منذ القدم بهذا الموسم من السنة بالإضافة لوفرة الأسماك خلال فصل الصيف وكان المالح
ولا يزال واحدا أهم مصادر الرزق الرئيسة لصيادي
الأسماك وعلى الرغم من التطور المذهل الذي حصل من صناعة تعليب وتجفيف وحفظ
الأسماك إلا أن الناس لا تزال تفضل الطريقة
التقليدية لهذه الصناعة ويكاد لا يخلو بيت أيام الصيف من علب المالح بل ان عددا من
مواطني الدولة يحملون معهم علب المالح وهم يقضون
إجازاتهم في الخارج ويدفعون حبا به رسوم الجمارك الباهظة وتعتبر دبا ورؤوس الجبال
من أشهر مناطق صناعة المالح .

ويرجع تاريخ الاهتمام بالمالح إلى الماضي البعيد عندما كان الناس يصطادون كميات
من الأسماك تزيد عن حاجتهم اليومية ونظرا لعدم وجود وسائل حفظ الأسماك مثل
البرادات لجأ الناس إلى هذه الطريقة للرجوع للمالح وقت الحاجة ·
وقد أصبحت (دبا) منذ القدم مركزا لتسويق أجود أنواع المالح حيث كان الناس
يأتون إليها من كل مناطق الدولة لشراء حاجتهم من هذه الأكلة الشعبية إضافة إلى
الاستمتاع بهوائها ونخيلها في فصل الصيف ·
وبعد توفر البرادات ومصانع الثلج وطرق الحفظ الجديدة قل الاهتمام بالمالح إلا أن
السنوات الأخيرة شهدت زيادة بالطلب عليه خاصة من قبل المواطنين في كل مناطق
الدولة الذين يجدون فيه طعما سائغا وشهيا لأنه يمثل جزءا
من تراثهم وامتدادا لانتمائهم لهذا الوطن .

أجود أنواع المالح ..

ويعتبر سمك (الكنعد) من أجود سمك المالح وهو بالإضافة للحمه الشهي يقاوم
حرارة الشمس ولايهتري بسهولة ويظل داخل العلبة أكثر من عشرة شهور بدون
أن يفسد أو تقل قيمته الغذائية ويبقى محافظا على تماسكه وخصائصه · ويبلغ
سعر علية مالح الكنعد والتي تسع لما بين 10 إلى 12قطعة من الحجم
المتوسط ما بين 160 إلى 190 درهما للعلبة الواحدة· والكنعد هو الأغلى
نظر لجودته وقلة توفره بالأسواق ·
ويأتي سمك (القباب) في المرتبة الثانية من حيث السعر والإقبال عليه نظرا
لقرب خصائصه من الكنعد ويبلغ سعر العلبة منه ما بين 100 إلى 120
درهما وتتسع كل علبة منه لعشر سمكات من الحجم المتوسط
وهو يتمتع بجودة عالية ومذاق طيب ·
أما (الصدى) فيحتل المرتبة الثالثة في قائمة المالح وهو لذيذ الطعم إلا انه
ضعيف المقاومة ولا يتحمل البقاء أكثر من ثلاثة شهور داخل العلبة واذا
استمر فتظهر عليه علامات الاهتراء والتفتت
ويفقد نكهته ويتراوح سعره من 70 إلى 90 درهم ·
ما سمك (القد) فيأتي في ذيل قائمة المالح ولا يتجاوز سعره 30 درهما
نظرا لقلة جودته وضعف الإقبال عليه ·

صناعة المالح التقليدية ..

أن صناعة المالح التقليدية تمر بمراحل عديدة أولها استخراج كميات وفيرة
من الأسماك ثم تنظيفها جيدا وبعد فصل الرأس يتم شقها لشرائح ثم ينثر
عليها الملح الناعم بكثرة ليغطي كافة أجزاء السمكة ويوضع المالح في
علب من صفيح استبدلت في الوقت الحاضر بعلب بلاستيكية يمكث بها
ما بين ثلاثة إلى أربعة شهور يستخرج بعدها للأكل وتعتبر الشمس
ضرورية لكافة أنواع المالح خاصة في الشهرين الأولين لأنها تساهم في
إنضاجه وتشرب الشرائح بالملح ·

طريقة تحضير المالح ..

أما طريقة تحضيره للأكل تتمثل في غسله بالماء المغلي وإزالة جلد السمكة
مع العظام العالقة ثم يوضع في إناء يسكب عليه قليل من الماء والليمون
ويغطى لمدة ثلاثين دقيقة يكون بعدها جاهزا للأكل مع طبق الرز الأبيض

المسلوق وهذه الطريقة هي الأشهر لأكل المالح أما البعض فيفضله على
طريقة (المكبوس او برياني او جشيد مالح او مرقة مالح) ·

Cant See Images

ابتكر الإنسان القديم طريقة مثلى لحفظ اللحوم التي تفيض عن حاجته وحجم
استهلاكه، بعد ان ادرك المشاق التي يتعرض لها في رحلات صيد الحيوانات
أو الأسماك، وان صيده الثمين سرعان مايفسد ويتلف فلا يعود ذا قيمة· من
هنا جاءت قيمة '' الملح'' وأهميته التي غدت إسطورية بعض الأحيان،
وكانت أحيانا دافعا لفرض ضريبة تدعى ضريبة الملح الذي
عد سلعة توازي المعادن النفيسة النادرة·

لسنا هنا في معرض سرد قصة الملح، لكننا نستعيد طقسا من طقوس حياتنا
التي تتصل بالملح حيث يرى البعض ان المثل القائل ''الحاجة أم الأختراع''
ينطبق تماما على لجوء الإماراتيين إلى ابتكار ''وجبة المالح'' منذ قديم الزمان·
كان الصيادون يأتون بكميات وفيرة تزيد عن حاجتهم من الأسماك، ولأن
الكهرباء لم تكن متوفرة لديهم كي يتم تخزين الفائض مثلجا، وأيضا لأن البحر
متقلب في الأيام العاصفة فلا يستطيع الصيادون الخروج للصيد لأيام عديدة،
والمواطن الإماراتي لا يطيق صبرا عن السمك، فقد ابتكروا ''المالح''،
مستفيدين من وسيلة التمليح التي ابتكرها الإنسان القديم لحفظ لحوم الحيوانات
والأسماك، فكان التمليح من الأشياء التي وفرت للإنسان حاجته من السمك
في الأيام العاصفة فيحتفظ بصلاحيته دونما تبريد،
ولا يفسد تحت أشد درجات الحرارة·

قديما لم يكن المالح يباع وإنما يهدى، وفيما بعد أصبح يباع كل 52 قطعة
بـ خمسة دراهم، ولكن عندما أصبح الناس في رفاهية ولم يعد المالح يصنع
للحاجة، بعد توفر السمك بشكل يومي مع وجود أجهزة التبريد، ارتفع سعره،
وأصبح يباع كل عشرة قطع بمائة درهم، فيما تجدين انه في المدن تباع كل
8 قطع بمائة درهم· وكان المالح ولا يزال يصنع من أسماك الكنعد والصدى
والقباب، كما يصنع من حصان البحر(سمك الحاسوم) وكبار أسماك
الشعري، ولكن أجود أنواع المالح، الكنعد·

طريقة صنع المالح

Cant See Images

في الماضي البعيد كان الرجال يصنعون المالح ليخزن في أوان فخارية
عملاقة تسمى (خروس) والواحد منها يسمى(خرس) وفيما بعد عرف
الناس (الأبياب-جمع بيب، وهي مأخوذة من علامةذ الموجودة على براميل
شركة النفط المعروفة) وهي الصفائح المعدنية التي تصنع للتخزين· والآن
يباع المالح في الأواني البلاستيكية، وتعتمد طريقة صنع المالح على تنظيف
كل سمكة بإزالة الرأس ونزع الأحشاء ثم شقها من النصف حتى تصبح قطعة
واحدة مفرودة· وهنا يبدأ الرجال في وضع كميات كبيرة من الملح الطبيعي
المدقوق، وكلما أنهى تمليح قطعة وضعها في الوعاء وهكذا· ولكنهم اليوم
يضعون نصف وزن السمك من الملح في قاع الوعاء ثم يملحون السمك
ويصفونه فوق الملح، ويحفظ لمدة 6 شهور وحتى تسعة أو عشرة شهور
حيث يعتمد الوقت على الموسم صيفا كان أم شتاءً وعلى المكان الذي
توضع فيه الآنية أو الأوعية·

ومن طرق طهي المالح (المالح المطبوخ)، إذ يسلق المالح بعد غسله جيدا
بالماء، ثم يتم التخلص من الماء وتنزع عن قطعة المالح الجلد والعظام حتى
يصبح في الوعاء شرائح من المالح خالية من أي شوائب· وهنا توضع في
طبق التقديم ويعصر عليها الليمون الأخضر الصغير، وتقدم إلى جانب طبق
من الأرز المسلوق وقد يضاف السمن المحلي (كان يسمى: سمن بدو)·
ويفضل الناس تناول قطع من البصل الأبيض أو الأخضر مع المالح،
وبمرور الوقت أصبح الناس يضيفون شرائح البصل إلى طبق المالح·

Cant See Images

يقبل أهل الإمارات، لاسيما سكان السواحل منهم، على تزيين موائدهم في
أول أيام عيد الفطر بطبق المالح، وهو نوع من السمك المعالج بطريقة
مبتكرة تحميه من التلف في أيام الحر القائظ، وذلك بعد أن يكونوا قد انقطعوا
عن تناول الموالح طيلة شهر رمضان تفادياً للعطش الناجم عنها. حيث تعتمد
موائد إفطار الإماراتيين غالباً على لحوم الدجاج والماعز والخراف، إضافة
إلى الحلويات، في حين تميل قلة منهم إلى ضم السمك للائحة الإفطار.
ويأتي تناول المالح يوم العيد بهدف إمداد الجسم بما خسره
من الملح خلال فترة الصيام.

تصف السيدة مريم على محمد سيف، من أهالي منطقة
دبا الحصن، طريقة تحضير المالح التقليدية بالقول:
''تكون البداية من غسل السمك بالماء المغلي، ثمّ يُصار إلى إزالة جلد السمكة
مع العظام العالقة، وتقطع القطع الكبيرة الى أخرى صغيرة ليوضع الناتج في
إناء يُسكب عليه الماء مرتين الى ثلاث مرات، بهدف تقليل نسبة الملوحة الموجودة فيه،
ويعصر عليه الليمون حسب الطلب أي من 5 الى 6 ليمونات، ويغطى لمدة
ثلاثين دقيقة يكون بعدها جاهزا للأكل مع طبق الأرز الأبيض المسلوق والدهن
البلدي والبصل الابيض''. هذه هي الطريقة الأشهر لأكل المالح، في حين يفضله
البعض على طريقة المكبوس، أو المردودة (المرق) أو تحت الأرز الأبيض''.

أمّا محمد سيف، من سكان دبا الحصن، وهو متخصص في صناعة وتقطيع الملاح،
فيوضح أنّ المالح من أقدم الصناعات التي عرفها أهل الإمارات لحفظ وتعليب
الأسماك، كما أن الوجبة المصنوعة منه تمثل الأكلة الشعبية المفضلة لكثير
من أهل الخليج، لاسيما سكان السواحل الذين يعتمدون على الصيد كمهنة رئيسة.
ويضيف أنّ الطلب على أكل المالح يزداد خلال أيام الصيف، نظراً لارتباط هذه
الأكلة منذ القدم بهذا الموسم، بالإضافة إلى وفرة الأسماك خلاله. ويشير إلى أن
المالح كان، ولا يزال، واحدا من أهم مصادر الرزق الرئيسة لصيادي الأسماك،
بمدينة دبا الحصن، ويفضل مستهلكوه تناول المصنع منه بالطرق التقليدية.

ويشرح يوسف سليمان سعيد الاقرح، خبير الملاح بدبا الحصن، أنّ صناعة المالح
التقليدية تمر بمراحل عديدة أولها استخراج كميات وفيرة من الأسماك ثم تنظيفها

جيدا، يجري بعدها فصل الرأس عن الجسد، ثم يقطّع السمك على شكل شرائح
وتجري إزالة الكسل، أي عظام السمك، وينثر الملح الناعم بكثرة ليغطي كافة
أجزاء السمكة، ويوضع المالح بعد ذلك في علب من صفيح، استُبدلت في الوقت
الحاضر بعلب بلاستيكية، حيث يمكث مدة تتراوح بين شهر الى شهرين ونصف،
في حالت تعرضه الى أشعة الشمس المباشرة ، أمّا إذا حُفظ تحت المظلات أو
في الغرف المغلقة فهو يحتاج إلى ثلاثة اشهر أو أربعة أشهر، يصير بعدها
صالحاً للأكل. وتعتبر الشمس ضرورية لكافة أنواع المالح، خاصة في الشهرين
الأولين من صناعته، لأنها تساهم في إنضاجه وتشرب الشرائح بالملح.

ويضيف أنّ لحم المالح يجب أن يكون أحمر، مبدياً أسفه لتدخل بعض الآسيويين
في هذه الصناعة المحلية عبر تزييف المالح ببعض الصباغ الاصطناعي المسيء لنكهته.

وبحسب يوسف الاقرح فإنّ سمك الكنعد هو أفضل أنواع المالح، نظراً لتماسكه
وقدرته على مقاومة حرارة الشمس، إضافة إلى لحمه الشهي. وهو قادر على
البقاء داخل العلبة لأكثر من عشرة أشهر دون أن يفسد أو تقل قيمته الغذائية،
ويبلغ سعر العلبة التي تتسع لـ 10 إلى 12 قطعة قرابة الــ300 درهم الى
400 درهم، وهو الأغلى نظراً لجودته وقلة توفره بالأسواق. ويأتي
سمك ''الصدى'' في المرتبة الثانية من حيث السعر والإقبال، وهو لذيذ
الطعم إلا انه ضعيف المقاومة، ولا يحتمل البقاء أكثر من ثلاثة أشهر داخل
العلبة وسعره مماثل لسعر ''الكنعد''. ويحتل سمك ''القباب'' المرتبة
الثالثة بسعر يتراوح بين الــ180والــ 200 درهم، وتتسع كل علبة
منه لعشر سمكات من الحجم المتوسط، وهو يتمتع بجودة عالية ومذاق طيب.

Cant See Images

Cant See Images





آخر تعديل OM_SULTAN يوم 05-05-2016 في 01:53 AM.
رد مع اقتباس
قديم 02-14-2018, 04:47 PM   رقم المشاركة : 7
الكاتب

OM_SULTAN

المشرف العام

OM_SULTAN غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








OM_SULTAN غير متواجد حالياً


رد: السمك القاشع او الجاشع السحناه والعوال و الجسيف المدفى واليوبل سمك مجفف في الشمس

النقبي لبيع المالح والسحناه اسره منتجة من مدينة #خورفكان سمك طازج من خير الله وصيد أهل المنطقة للطلب
0503471188

للبيع مالح جيذر بـ١٦ ريال
95154881

Cant See Images



الصور المرفقة
     
رد مع اقتباس
قديم 03-08-2018, 07:26 PM   رقم المشاركة : 8
الكاتب

OM_SULTAN

المشرف العام

OM_SULTAN غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








OM_SULTAN غير متواجد حالياً


رد: سمك القاشع الجاشع السحناه والعوال و الجسيف المدفى واليوبل سمك مجفف في الشمس والما

الجاشع : مكون أساسي لعمل المهياوه والسحناه

طريقة عمل المهياوه

مكونات ومقادير
كيلو سمك متوت (سمك صغير) جاف ويفضل ان يجفف بالشمس ، ربع كيلو كزبره حب (يشوح بالمقلاة إلى ان يصبح لونه يميل إلى البني قليلا) ، ربع كيلو حبه حلوه (يانسون) ، ربع كيلو خندل (خردل) ، 3 لتر ماء ، و2 كوب ملح خشن وكوب خل أبيض ، كوب واحد كمون مطحون ، ونصف كوب عصير الليمون . الطريقة: يزال رأس السمك ، ثم يطحن السمك مطحون ناعم ، تم يضاف لها البهارات (الكمون واليانسون والكزبرة والخردل ومطحون ناعم أما الخردل يضاف لها بدون طحن ) يحضر القدر ويوضع فيها الماء والخل وعصير الليمون والملح حتى يسخن بدون غليان ويضاف لها السمك مع البهارات ويحرك لمدة 7 دقائق ثم يترك ليبرد ويصب في برطمان ويغطى بقطعة قماش نظيف ويغطى بغطاء البرطمان بدون إحكام ويترك في الشمس من إسبوعين إلى 3 اسابيع وكل ثلاثة أيام يحرك بملعقة خشبية ، بعد إنتهاء المدة يترك الخليط في مكان البارد ويستخدم.[2][5]

فوائد المهياوة
تحتوي المهياوة على مادة الفسفور والكالسيوم بالإضافة إلى العديد من الفيتامينات. ومن فوائده أيضاً يخفف من آثار الربو الشعبي ويزيد من القوة الذهنية.ويسمى السمك غذاء العقل. وأيضا دلت الأبحاث انه السمك غذاء الدماغ لما يحتوي عليه من نسب عاليه من البروتين زيت السمك له مقدرة على تخفيف آلام الروماتيزم وخشونة المفاصل وكذلك يحتوي على فيتامين (د).[4]

كذلك من فوائده يخفف من خطر التسمم بالمواد السامة مثل الزئبق. يقلل نسبة احتمال الوفاة نتيجة أمراض القلب بنسبة %30 ، يخفف أعراض التهاب المفاصل الرئوي، يخفف آلام الصداع النصفي، يمنع الأورام السرطانية وقد جرب على الحيوانات المخبرية ينظم عمل المادة المضادة للالتهابات.[2]

مهياوة كذلك تسمى «مِشاوَة» في بعض دول الخليج ، هي أكلة شعبية مشهورة في جنوب غرب وفي جنوب إيران وبعض دول الخليج العربي. قد تسمى باسماء متشابهة مثل: مَهوه ، مهياوه، ومِشاوَة .[1][2]

هي عبارة عن صلصلة ثقيلة أو خائرة لونها رمادي مخضر. ويذكر أن اكتشاف هذه الأكلة يعود إلى العالم الإسلامي ابن سينا.[3]

تصنع المهياوة من سمك المتوت الصغير الجاشع الذي لا يتجاوز حجمه 10 سم، يجفف في الشمس ويطحن مع الخردل ويعجن ويضاف إليه حبة حلوة وكمون وقليل من الطحين مع الملح ويرش عليه قليل من ماء الورد والليمون ويصبح سائلاً ثقيلاً لذيذ الطعم ،بعضها يعرض لـالشمس ليصبح طعمه ألذ ويؤكل بعدها مع الخبز.[4]


الصور المرفقة
 
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:22 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir