عرض مشاركة واحدة
قديم 08-20-2006, 05:02 PM   رقم المشاركة : 3
الكاتب

xavi

Registered User

الصورة الرمزية xavi

xavi غير متواجد حالياً


الملف الشخصي









xavi غير متواجد حالياً


إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى xavi إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى xavi

مشاركة: رجال غيروا التاريخ

أسماء تضاربت حولها الاعتقادات
وشخصية تاريخية عجيبة ملخصها :

القوة
الهيمنة على العالم
الفتوحات المتتابعة

ثم تتضارب الصفات في نوع تلك القوة والهيمنة
فهناك من قال انه قائد صالح مؤمن
وقيل قائد مثالي ولكنه كافر وثني
وقيل بل هو جبار شديد
وهناك من تجاوز كل ذلك وقال انه ملهم بنور إلهي او نبوي
بل وصل البعض إلى اعتباره نبيا من الانبياء


وهنا سأحاول أن اجمع بين هذي الطلاسم المتضاربة والمتعارضة وأحاول أن استشف معكم المحصلة والنتيجة في حقيقة هذا الشخص

وأول خطوة دعونا نحصر الأسماء التي دارت حولها تلك التعاريف السابقة

الإسكندر الأكبر
الإسكندر المقدوني


وبالمقابل:

الاسكندر ذو القرنين
نبي الله سليمان عليه السلام

ودعونا قبل الخوض نرى لماذا حصل هذا التضارب في الوصف والتسمية والتعريف


فأقول وبالله التوفيق :

مصادر الأخبار ..

جاءنا في شرعنا المطهر وقرآننا قصة تحكي عن رجل اسمه (ذو القرنين) والذي سأل عنه هم بنو اسرائيل من اليهود والنصارى اختبارا لمصداقية النبي صلى الله عليه وسلم فجاء الرد والوحي الإلهي عن قصته في الكهف وليس كل شيء بل كما قال ربنا (ويسألونك عن ذي القرنين قل سأتلو عليكم منه ذكرا) وتأملوا (سأتلو عليكم منه ذكرا) أي ليس كل الذكر والخبر والتفاصيل عن حياته بل بعض الذكر منها وكانت زبدة انجازاته التاريخية في ذلك الذكر القليل فياسبحان الله ما اروع بلاغة القرآن

وقد توسع الصحابة في اخذ تفاصيل أخرى من أهل الكتاب بعدما أذن الرسول صلى الله عليه وسلم لهم بالحديث عن بني اسرائيل ولاحرج بشرط عدم الاخذ بالشرائع الدينية والعبادات وإنما الاستئناس ببعض الأخبار التاريخية التي تتفق مع ما أخبرنا به صلى الله عليه وسلم تلميحا أو تفصيلا وكان لذلك عدة فوائد وأهداف .. وليس المجال لذكرها الآن ولكن لعلي اتطرق إليها لاحقا بإذن الله

عموما نجد مثل تلك الروايات في كتب التفسير والتاريخ والاخبار ولعل من اكثر الأسماء المشهورة من علماء السلف في هذا المجال : (كعب الأحبار) وتلميذه (وهب بن منبه) وغيرهم كثير ولكن هؤلاء هم الاشهر وعاصروا الصحابة والتابعين


عموما .. هذا مايتعلق بأصول قصة ذلك الملك الفاتح من تاريخنا ولعلي اتطرق الى شيء تلك الروايات حين اتحدث عن حياته لاحقا بإذن الباري عز وجل



أما من ناحية مصادر بني إسرائيل فلابد أن ندرس حقيقة تلك الفترة السياسية وما أصابهم من احوال لكي نعرف كيف نقيم ماكتبوه في تاريخهم وبدون تلك النظرة لن نخرج بنتيجة صحيحة وسنشطح بشكل واسع كبير كما شطحوا


ماهي تلك الظروف وماذا حصل بينهم في ذلك الزمان وكيف أثر ذلك على كتابتهم للتاريخ


رد مع اقتباس